"يا شعب لبنان العظيم"

24 تشرين الأول 2019 | 00:08

قدّم رؤساء الكنائس المسيحية الكاثوليكية والارثوذكسية والانجيلية مخرجاً للحل رفعوه معاً الى رئاسة الجمهورية المؤتمنة على أمن البلاد والعباد، يقضي بالحوار الوطني، ولقاء الرئيس ميشال عون قادة ومسؤولين ومؤثرين في الرأي العام على كل المستويات للاستماع اليهم، والاتفاق معهم على "خطوات جدية وشجاعة لإخراج البلاد مما هي فيه حاليا"، بعدما دخلت البلاد في "انتفاضة شعبية تاريخية واستثنائية تستدعي اتخاذ مواقف تاريخية".وإذا كان تاريخ 17 تشرين الأول 2019 مفصلياً في التاريخ اللبناني الحديث لأنه يشكل مدخلاً الى تغيير محتوم، فإن صدور بيان رؤساء الكنائس المسيحية يشكل أيضاً محطة فاصلة في ذروة الاشتباك والأزمة، إذ إن الكنائس مجتمعة وفّرت الغطاء لانتفاضة الشعب ودعت الى "احتضان انتفاضة أبنائنا المشروعة وحمايتها".
وإذ رحّب رؤساء الكنائس بـ"لائحة الإصلاحات التي أصدرها مجلس الوزراء أخيراً"، اعتبروا أنها "تستلزم تعديل الفريق الوزاري وتجديد الطاقم الاداري"، وهو ما يعني أن عدم القيام بتعديل حكومي يرفع تحدي السلطة للناس وللكنائس الى أعلى مستوياته. أما التعديل فيشكل المتنفس للناس، ومخرجا، خصوصا متى اعتبر القيمون على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard