"الحزب" و"القوّات" و"الاشتراكي" أخطأوا أم أصابوا؟

23 تشرين الأول 2019 | 00:12

"الموقف هذا النهار" اليوم سيتناول مجموعة أحداث ومواقف بعضها قديم يلقي ضوءاً على الحاضر وما سبقه وربّما على ما سيعقبه، وسيُعلّق على معظمها وسيذكر في هذا المجال زعماء وأحزاب وتيّارات وجهات، ولكن بكل تهذيب لأنّ "أصول المهنة" تفرض على كاتبه وأخلاقه ذلك.نبدأ باستقالة وزراء "حزب القوّات اللبنانيّة" من الحكومة قبل وقت قصير من بدء الاحتجاج الوطني اللاطائفي الأضخم في التاريخ الحديث للبنان. وهنا لا نناقش رئيسه سمير جعجع في الأسباب التي دفعته إلى قرار الاستقالة. فالكثير منها صحيح لكنّنا نناقش توقيته. فهو أمضى شهوراً يُعارض من داخل الحكومة رئيسها الجزئي فعليّاً أيّ الرئيس ميشال عون، ورئيسها الفعلي "حزب الله"، وحليفه صاحب التمثيل المسيحي الأكبر داخلها الوزير جبران باسيل، وأخيراً رئيسها الرسمي سعد الحريري. ولم تلقَ اعتراضاته اهتماماً من أخصامه في السياسة ومن "حلفائه بالأسم". اقترح عليه مُعارضون في حينه الاستقالة منها لكنّه أصرّ على البقاء فيها. وأعلن ذلك أكثر من مرّة معتبراً أن هدف أخصامه إخراجه منها وإضعافه في ساحته الشعبيّة. لكنّه وفي "ساعة سمّاعة" كما يُقال فاجأ مُحازبيه ومُحبّيه وأعدائه وحلفائه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard