تحية إلى طلاب الإنتفاضة...

23 تشرين الأول 2019 | 00:06

للمرة الأولى يتقدم طلاب الجامعات وتلامذة المدارس مشهد الإنتفاضة ضد السلطة وفسادها ورفضاً للضرائب ومطالبة بالإصلاح. شبان وشابات من مختلف الجامعات ومن طوائف مختلفة كسروا الصمت وتصدروا الساحات بلا أجندات سياسية مسبقة، بل بقرار مستقل يقول أن لا ولاءات غير مشروطة، ومنهم من تمردوا على أحزابهم وتياراتهم السياسية والطائفية، فكتبوا الربيع اللبناني ورفعوا رايته من أوسع البوابات. سار شباب الجامعات في المقدمة من خارج الإصطفافات بعدما كانوا في سبات عميق. اشتعلت إنتفاضة الغضب اللبنانية وولدت فئات شبابية جديدة لا ترتهن للقوى التي أمسكت بالبلد وسارت به نحو المأزق والإنهيار، فإذا بهم ينزلون الى التظاهر ويثبتون استقلاليتهم التي تجسدت على الأرض منذ 17 تشرين الأول، وهي مستمرة في بلورة نفسها وإخراج قيادتها من داخلها.تصدر الطلاب ساحات الحراك يعطي معنى مختلفاً للجامعات التي يفترض أن تكون مكاناً للتنوير، وها هم الشباب الذين مارسوا في بعضها حقاً ديموقراطياً بالانتخابات الطالبية وسط اصطفافات حزبية، يخرجون من هذا الاستحقاق إلى رحاب ديموقراطي أوسع متحررين من الهيمنة. ولعل ما يميز الانتفاضة الحالية عن الحراك الذي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard