"تابوت العهد" بل تابوت الفساد والنظام

21 تشرين الأول 2019 | 00:04

كان عليكم أنْ تسهروا طويلًا تحت سماءٍ نكراء، وأنْ تنقّبوا عميقًا في جمر الأوجاع غير القابلة للاحتمال، لتعثروا على مسمارٍ ملائم.عندما قيل إنّكم عثرتم عليه، كان ينبغي لكم أنْ تطرقوا المعدن طرقًا مهيبًا، لا لتدجّنوه أو لتروّضوه، ولا خصوصًا لتنالوا من كرامته المشاكسة، بل فقط لترهّفوا عقله الباطن، ولتمسحوه بالزيت، ولتدهنوه، وتطيِّبوه، من أجل أنْ يكون صالحًا في لحظة الصعق لإنجاز المهمّة المستحيلة.
إنّكم تعملون بدقّةٍ وبصبرٍ وبطول أناة. يا لكم نحّاتين صابرين.
ليلُكُم موصولٌ بنهاراتكم المضنية. لن نشتّت انتباهكم، ولن نطلب منكم أعمالًا أخرى، لئلّا يقع المسمار في غير موقعه.
هذا الشغل الطيّب الأنيق، لا يتطلّب انفعالًا أهوَج، ولا عنفًا متوتّرًا أو موتورًا.
هذا الشغل الطيّب الأنيق يتطلّب فقط حضور الروح بنسائمه، ويتطلّب انشغال الكلّ بالكلّ، واندراج الكلّ في الكلّ، بحيث يستحيل على الحواسّ أنْ تنجز عملها المتقن بدون أنْ ينضمّ بعضها على بعض، وبدون التئام كيمياء الانسجام بين حنكة العقل وذكاء القلب.
نحّاتون، وتعرفون عدّة الشغل، وتعرفون أنّ غبارًا لئيمًا يتصاعد في فضاء عيونكم، وسيتصاعد أكثر وأعمق،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard