هل يطرح عون مبادرة إنقاذ وإلّا كان له موقف؟

21 تشرين الأول 2019 | 00:05

هل كان الرئيس ميشال عون يعلم ما ينتظره من مُتاعب وصعوبات سياسيّة واقتصاديّة وماليّة موروثة أو مُستجدّة، عندما انتُخب رئيساً للجمهوريّة، وقبل على الرغم من ذلك تحمّل مسؤوليّة مواجهتها والتغلّب عليها كونه الرئيس القوي الذي لا شيء يقف في طريقه... أم أنّه لم يكن يعلم أنّها بهذا الحجم الذي جعله عاجزاً وهو ما بدا حتّى الآن؟ أوَلم يكن يعلم أنّ الدستور لا يمنحه في الأزمات الحادّة صلاحيّات تمكّنه من اتخاذ القرارات التي تخرج البلاد منها؟ وأَوَلَمْ يكن يعلم أنّ التركيبة اللبنانيّة الداخليّة السياسيّة والمذهبيّة دقيقة وحسّاسة إلى حدّ أنّ أي خلل يصيبها يجعلها تهتزّ أو تسقط؟ وألم يكن يعلم أن القوى السياسيّة الأساسيّة في البلاد هي قوى مُتناحرة، سواء أكانت ممثّلة في الحكومة أم غير ممثّلة، وأن بعضها يقدم مصالحه على مصلحة الوطن؟ وأوَلَم يكن يعلم أن ولاء بعض هذه القوى لخارج هو أشدّ من ولائها للوطن وتعمل بتوجيهاته؟ إذا كان يعلم كل ذلك وقبل تحمّل المسؤوليّة كرئيس للجمهوريّة، فلا عذر له إذا لم ينجح في مواجهة كل هذه المتاعب والمشاكل والتغلّب عليها، ولا جدوى من تكرار القول إنّه ورثها عن عهود سابقة، أو إلقاء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard