هل يبقى المحتجّون في الشوارع أم يعطون فرصة لحكّامهم؟

21 تشرين الأول 2019 | 00:07

الاحتجاج في الشارع.

شعر اللبناني المُفتقد من زمان إلى دولة الوحدة الوطنيّة والشعب الواحد والنظام المدني والعدالة الاجتماعيّة والمُحاسبة والأمن المجرّد ومعه الأمن السياسي والحريّة السياسيّة وحريّة التعبير واحترام حقوق الإنسان، شعر بالفرح أيّام الخميس والجمعة والسبت الماضية بل بالسعادة عندما رأى عشرات الآلاف من مواطنيه في ساحتي الشهداء ورياض الصلح وهما قلب العاصمة بيروت موحّدين بمطالبهم الوطنيّة المتنوّعة واحتجاجهم على المؤسّسات الفاسدة في الدولة وعلى الحرمان الذي يعيشون من زمان. كما عندما لمس بالفم الملآن عند الجميع التأكيد على أنّ الطائفيّة والمذهبيّة اللّتين فُرضتا بتشجيع بل بتحريض من القادة والزعماء والرؤساء والأحزاب، ومن ورائهم رجال المال والأعمال والتجّار الذين يتبادلون وإيّاهم الإفادة عبر الاشتراك معاً في صوغ قوانين وقرارات ومراسيم تحمي مصالحهم جميعاً ولا تأخذ في الاعتبار أبداً مصالح الشعب اللبناني. وأثار ذلك عندي أنا تساؤلاً أحببته هو الآتي: هل عادت "الشعوب" اللبنانيّة الى رشدها واستعملت عقلها، وتأكّدت أن من يدفعها ولا يزال يدفعها إلى البقاء أمماً مُتصارعة ومتُقاتلة من أجل الاحتفاظ بالمواقع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard