صفقة سياسية مريبة يعقدها ترامب مع اردوغان!

19 تشرين الأول 2019 | 00:00

في المؤتمر الصحافي الذي عقده وزيرا خارجية اميركا وإيطاليا في روما الأسبوع الماضي، دنت صحافية كردية من الوزير مايك بومبيو لتقدم له علبة معدنية تحتوي على طعام للكلاب.وقبل أن يسألها الوزير الاميركي عن غايتها، خاطبته بلهجة التقريع والتأنيب، قائلة: عساكم أن تتعلموا الوفاء من الكلاب!
ولم تكن عبارتها المبطنة أكثر من إشارة رمزية تفضح من خلالها عملية تخلي الاميركيين عن دعم حلفائهم الأكراد في شمال سوريا. وقد أعطى هذا القرار المفاجئ الرئيس التركي رجب طيب اردوغان فرصة الانقضاض على الأكراد الذين كان لهم الفضل الأول في إنهاء "الخلافة الداعشية."
وكان من الطبيعي أن يتعرض قرار الرئيس دونالد ترامب لحملة سياسية مركزة، بسبب سحب قواته وإخلاء الساحة لاندفاع الجيش التركي في عمق عشرين كلم داخل الأراضي السورية، وعلى امتداد حدود يبلغ طولها (٨٢٢ كلم).
أول المعترضين على قرار ترامب كان صديقه السناتور ليندسي غراهام، إضافة الى شيخين آخرين هما ماركو روبيو وميت رومني. وقد انصب انتقادهما على دفاع الرئيس عن موقفه، وقوله: "إنه حان وقت انسحاب جنودنا ومنح قوى بديلة فرصة ملء الفراغ."
ولكن القوى التي عناها الرئيس ليست...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard