العيش المشترك بين شعار المناصفة وبين طلب تفسير المادة 95 من الدستور

19 تشرين الأول 2019 | 00:00

أُرجئت الجلسة النيابية التي كانت مقررة في 17 من الشهر الجاري الى الحادية عشرة من قبل ظهر الاربعاء 27 تشرين الثاني المقبل، والتي كانت ستعقد تلبية لرسالة وجّهها رئيس الجمهورية الى مجلس النواب، يطلب منه "تفسير المادة الدستورية (95)"، وذلك اثر اجتماع عقد بين رئيسي الجمهورية ومجلس النواب في قصر بعبدا وبناء على طلب الرئيس ميشال عون كما اعلن الرئيس نبيه بري.فما هي أسباب تأجيل الجلسة التي كان رئيس الجمهورية وتكتل "لبنان القوي" متحمّسين لعقدها، وما الذي تغير ودفع الى تأجيل الجلسة تمهيدا لالغائها على الأرجح؟!
من المعلوم ان المادة 80 من قانون موازنة العام 2019 التي تحفظ حق الفائزين في مجلس الخدمة المدنية في ستة قطاعات، كانت مدار معارضة وتشكيك، في وقت سابق، بسبب اعتراض تكتل "لبنان القوي" على نتائجها واعتبارها تنتهك مبدأ المناصفة بين المسلمين والمسيحيين، وبالتالي تعارض مقتضيات العيش المشترك على حد زعم التيار العوني… وكانت هذه المادة قد أُدرجت في قانون الموازنة ووافق عليها مجلس النواب ووقّع رئيس الجمهورية على موازنة تضمّنتها، بعد امتعاض وامتناع، ثم قبول، واقترن توقيعه بتوجيه رسالة بعد ذلك الى مجلس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard