أيّ قانون لن يكون جديداً إلا بانتخاب مجلس وطني وآخر للشيوخ

18 تشرين الأول 2019 | 00:05

ترى أوساط سياسية أن أي مشروع قانون جديد للانتخابات النيابية اذا لم ينتخب مجلس للشيوخ بعد انتخاب مجلس نيابي خارج القيد الطائفي، لا يستحق أن يوصف بالجديد.لذلك فإن مباشرة البحث في مشروع قانون جديد للانتخابات ينبغي أن تكون مناسبة للاتفاق على مشروع تجرى على أساسه انتخابات نيابية ينبثق منها مجلس وطني لا طائفي كي يصير في الإمكان انتخاب مجلس للشيوخ تتمثل فيه جميع العائلات الروحية، وتنحصر صلاحياته في القضايا المصيرية. عندها لا يعود خلاف على حجم الدوائر الانتخابية سواء كانت مصغّرة أو متوسطة أو كبيرة، وحتى جعل لبنان كله دائرة انتخابية واحدة، وإلا ظل الخلاف على شكل الدوائر الانتخابية لدوافع سياسية وحزبية ومذهبية.
لذلك يمكن القول إن اقتراح جعل لبنان دائرة انتخابية واحدة في مشروع قانون الانتخاب الجديد يصعب الاتفاق عليه لأنه يجعل الانتخابات تُجرى على أساس العدد لكل مذهب وطائفة، وهذا يتناقض مع ما نصَّ عليه اتفاق الطائف وهو المناصفة بين المسيحيين والمسلمين، ليس بالشكل بل بالمضمون الذي يعطي وقف العدّ معناه الحقيقي في ضمان التمثيل السياسي الصحيح لشتى فئات الشعب وأجياله.
وفي انتظار انتخاب مجلس نيابي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard