النَّازحون من سوريا وإشكاليّات العودة : أي خيارات وأي سيناريوات؟

17 تشرين الأول 2019 | 00:07

اللاّتوافُق الوطني حول أزمة النَّازحين من سوريا يستمِرُّ ويتفاقَم. الاشتباك الإقليمي - الدَّولي في ظِلّ انسداد أُفُق الحلّ السِّياسي لتأمين العودة الكريمة والآمنة يتصاعد. فَشَلُ لبنان الدَّولة في إدارة الأزمة وتحفيز العودة، دون أن يعني ذلك تجاهُل قوافِل عودة هُنا وثمَّة، لكنَّها تبقى رمزيَّة، هذا الفَشَلُ مأزِقيّ ومربك. أمَّا نَسَقُ الموازنة بين الالتزام الإنساني بمأساةِ النَّازحين، والهواجس السِّياديَّة كما الحاجات المُلحَّة للمجتمعات المضيفة، ناهيك بتشتُّتٍ هائل في السِّياسة الخارجيَّة للُبنان، هذا نَسَقُ الموازنة مُخْتَلٌ، ولا إمكان لاستعادتِه مُرمَّماً متماسكاً في ظِلّ إصرار القوى السِّياسيَّة الممسكة بدفَّة الحُكم على الاسترسال في خِلافها أكان على الصّعيد المبدئيّ، أو على صعيد التَّذاكي في تبادل الأدوار سياسيَّاً على ما أشرنا إليه سابقاً.وبالاستناد إلى التعقيدات العميقة التي تتحكَّم بمفاصل هذه الأزمة، لا بُدَّ من محاكاةٍ تَضَعُ الخيارات والسيناريوات المقبلة إلينا، أو على كثيرٍ من دقّة في التَّعبير، تلك المفترضة تُجاه أزمة النُّزوح، ما قد يُساعد في استنباط توصياتٍ لسياسة عامَّة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard