هل الأحوال الجوية وراء الحرائق أم أيدٍ بشرية؟

16 تشرين الأول 2019 | 09:40

في انطباع أولي، أن الطقس الحار المصحوب بسرعة الرياح تسبب بامتداد الحرائق دفعة واحدة على نحو لم يشهده لبنان سابقا. واستلحاقاً، كلّف القضاء خبراء في الحرائق وضع تقارير بعد إخماد الحرائق، على ما ذكرته مصادر قضائية لـ"النهار"، بعدما التهمت النار غابات شجرية ومنازل وسيارات. وفي هذا السياق، تواصل النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات مع المدعية العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون، وأعطى توجيهاته للمحامين العامين البيئيين. ووفق المعلومات، فإن القاضي عويدات زوّدهم أسماء خبراء بالحرائق من الاختصاصيين ليتولوا مهمة الكشف. وعادة، يضع الدفاع المدني والصليب الاحمر تقارير بحالات الحرائق التي يعالجونها ويرفعونها إلى الجهات المختصة. وقرر القاضي عويدات تكليف مزيد من الاختصاصيين توصلاً إلى تصور يبنى عليه.وتعتقد أوساط في قصر العدل أن مهمة الخبراء ستكون صعبة في منطقتي المتن والشوف، حيث التهمت النيران كل ما في طريقها من أشجار ومنازل وسيارات. وتبعاً لتقديراتها الاولية، فإن أسبابا عديدة من شأنها التسبب بحرائق، وفي مقدمها الاستلشاق البشري، كالقمامة المرمية في أودية أو رمي زجاجات فارغة أو كسر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard