صوت الموسيقى

16 تشرين الأول 2019 | 00:06

عشق سعيد فريحة الفن بقدر ما شغفته الصحافة، فقرر ضمه إليها. انشأ جريدة "الانوار"، ثم فاجأ الجميع اوائل الستينات بإنشاء "فرقة الأنوار للرقص الشعبي" التي طاف بها العالم. ولم تكن فرقة "الدبكة" لبنانية، بل كان صاحباها مروان ووديعة جرار من فلسطين. وقد عرفنا يومها أن تلك السيدة الجميلة التي اهتزت لها "ادراج بعلبك" هي خريجة جامعة كايمبريدج.لم تستمر فرقة "الانوار" طويلاً رغم كل ما بذل سعيد فريحة وتكبد وحارب. ولم نعد نسمع عن وديعة جرار. وقبل ايام كنت استذكر مع المهندس رمزي صنبر زمن الحقبة الجميلة في بيروت. تحدث عن جيرانه الذين قدموا مثله من يافا وحيفا وصفد. وذكر بنوع خاص جارين: الطبيبين جورج حبش ووديع حداد. وقال ان الجيران كان يأتي إليهم دائماً صوت جميل يغني "اعطني الناي وغني"، وكان ذلك صوت حبش، أما الجار الآخر، وديع حداد، فلم يُعرف عنه الشغف الموسيقي. هذا الشغف تولته في العائلة شقيقته وديعة، لاحقاً وديعة جرار، العائدة من كايمبريدج.
في هذه المرحلة ظهر جيل كثير على حلبة النضال العربي. يساريون مثل جورج حبش، ووسطيون ويمينيون متدينون من موالي المفتي أمين الحسيني: راوحت وتفاوتت وتفرعت نشاطات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard