يوم "أكل الثور الأبيض" !

16 تشرين الأول 2019 | 00:05

قد يكون كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امس عبر "النهار" عن ربط زيارة وزير الخارجية جبران باسيل لدمشق بالنتائج المضمونة لهدفها اي اعادة النازحين السوريين في لبنان الى سوريا افضل الممكن لتبريد الحمى الحماسية التي تنتاب حلفاء النظام السوري وتجعلهم يخبطون خبط عشواء في الارتجال السياسي. ولا يخفى على احد ان الافراط الذي سقط فيه الوزير باسيل نفسه في خطاب 13 تشرين حيال إلزام نفسه بما هو ليس مضمون النتائج سيرتب عليه مراجعة باردة لهذه الخطوة المتسرعة التي شاء من خلالها توظيفا سياسيا داخليا وخارجيا لمصلحته ومصلحة العهد فاذا بطلائع نتائجها تلهب الواقع الداخلي ولا تضمن له اي مردود. لم يرض رد رئيس الحكومة سعد الحريري على الاعلان المتسرع والمتفرد لشريكه المتعب عزمه على زيارة دمشق كثيرين أرادوه ردا اشد حزما من موقع الحريري الذي يمتلك صلاحية رفع بطاقة التحذير من التجاوزات في وجه الوزراء المخالفين. ولكن الرد الحريري المرن جاء من حيث تعمده ام لا ليخدم ابراز حقيقة لم تفاجئ الذين احتسبوا اساسا اندفاع باسيل ضمن الاجندة الاقليمية - الداخلية لحليفه "حزب الله" اكثر منها اجندة "التيار" نفسه. صحيح ان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard