لماذا يصعّد التقدمي ضد العهد؟ آلان عون لـ"النهار": قد تكون الأسباب خارجية

16 تشرين الأول 2019 | 04:30

لا كيمياء بين العهد والحزب التقدمي الاشتراكي، على رغم المصالحة الأخيرة التي استضافتها بعبدا في آب الفائت بعد حوادث الجبل. لكن لماذا رفع التقدمي سقف المواجهة مع "التيار الوطني الحر"؟لم يترك الوزير في حكومة الوحدة الوطنية وائل أبو فاعور تعبيراً قاسياً ضد العهد إلا أنزله الى الساحة، ورفع سقف التحدي مع "التيار البرتقالي" ورئيسه ومؤسسه، داعياً الى رحيل وزراء التيار ومسؤوليه، وواصفاً إياهم بالعاجزين.
منذ أن أعلن رئيس الجمهورية ميشال عون في الجمعية العمومية للأمم المتحدة انه سيحاور دمشق مباشرة، ثم أكد رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل انه سيزور سوريا، بدأت حملة مضادة من القوى التي كانت ضمن 14 آذار، مركزة على انتقاد التصريحات الأخيرة لعون وباسيل. واذا كان رئيس الحكومة سعد الحريري قد نأى بنفسه عن الامر، فإن حليفيه، الحزب التقدمي و"القوات اللبنانية" واصلا توجيه الانتقادات اللاذعة، وإن يكن خطاب الرجل الثاني في الحزب التقدمي كان الأكثر شراسة، حتى ان مرجعاً رئاسياً استغرب ذلك الهجوم وأبدى بحسب معلومات لـ"النهار" امتعاضه الشديد من السقف العالي الذي ذهب اليه حليفه.
وبدا واضحاً من كلام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard