إصلاحات "سيدر" تحتّم تحرير الاتصالات وتنفيذ الـ431 تدنّي الأرباح وغياب التنافسية وتأخّر تمديد شبكة "الفايبر"

14 تشرين الأول 2019 | 06:45

إن كانت الحكومة عازمة على تطبيق اصلاحات مؤتمر "سيدر" في قطاع الاتصالات، فإن ذلك يعني تطبيق القانون الرقم 431 (صادر في 22/7/2002) الذي يتضمن تنظيم قطاع خدمات الاتصالات على الأراضي اللبنانية وقواعد تحويله، أو تحويل إدارته كلياً أو جزئياً إلى القطاع الخاص، بما في ذلك تحديد دور الدولة في هذا القطاع ومن ثم ملء المراكز الشاغرة في الهيئة الناظمة للاتصالات وتأسيس شركة تسمى "شركة اتصالات لبنان" "Liban Telecom" موضوعها توفير خدمات الاتصالات وتؤسَّس بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء بناء على اقتراح الوزير، وهي شركة مغفلة تخضع لأحكام قانون التجارة باستثناء المادة 78 منه وفي كل ما لم ينص عليه هذا القانون. اجراءات كهذه ستترافق غالباً مع طرح 50 في المئة من القطاع للخصخصة وعرض رخصة تشغيلية ثالثة للخليوي والتمديد للشركتين سنة واحدة والأسراع في توليف تسوية سياسية ينتج منها تعيين اعضاء الهيئة الناظمة للاتصالات بموازاة انشاء هيئات ناطمة لأربعة قطاعات حيوية: الاتصالات والكهرباء والطيران المدني ومصالح المياه. اشارة الى ان القيّمين على القطاع حددوا القيمة الترسملية له بحوالى 4 – 5 مليارات دولار في السنة الجارية،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard