الغزو التركي لشرق الفرات وضع ترامب وأردوغان في مواجهة مع الكونغرس

14 تشرين الأول 2019 | 06:15

مقاتلون من المعارضة السورية الموالية لتركيا في ضواحي بلدة تل أبيض على الحدود السورية - التركية أمس. (أ ف ب)

بعد اسبوع من اعطاء الرئيس الاميركي دونالد ترامب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الضوء الاخضر لاجتياح شمال سوريا، لا يزال ترامب يواجه "تمرداً" من داخل حزبه نتيجة القرار الذي اتخذه بمفرده، فضلاً عن انتقادات لاذعة لمواقفه المتناقضة خلال الايام الاخيرة وتهديدات من المشرعين الديموقراطيين والجمهوريين في مجلسي الشيوخ والنواب بفرض عقوبات ضد الاقتصاد التركي وأخرى تطاول القيادة السياسية التركية بمن فيها اردوغان.هذه التطورات جاءت على خلفية تقويم شبه شامل في صفوف المحللين السياسيين والاستراتيجيين مفاده أن ترامب ساهم في التسبب بأزمة ستؤثر جذرياً على علاقات واشنطن بأنقرة، وعلى مستقبل الوجود العسكري الاميركي في سوريا، والتوازن العسكري داخل سوريا، وكذلك على علاقات واشنطن بجميع اصدقائها وحلفائها في الشرق الاوسط.
وكان الرئيس الاميركي قد برر في أكثر من مناسبة تخليه عن "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري، بقوله ان الاكراد عندما تحالفوا مع القوات الاميركية لقتال ارهابيي "الدولة الاسلامية" ("داعش") كانوا يدافعون عن أنفسهم وأراضيهم، أو بقوله إن الاكراد لم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard