مواقف باسيل في "الجامعة" تثير سجالاً فهل خرج على الإجماع العربي؟

14 تشرين الأول 2019 | 05:15

باسيل خلال مهرجان 13 تشرين (تصوير نبيل اسماعيل)

لم تمضِ ساعات على اعلان وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مواقف لافتة في جامعة الدول العربية، حتى سارع رئيس الحكومة سعد الحريري الى التوضيح وتصويب الامر. لكن هل كان موقف رئيس الديبلوماسية اللبنانية غير منسّق مسبقاً مع الحريري، وهل خرق النأي بالنفس؟سارع رئيس الحكومة الى التبرّؤ من بعض مواقف حليفه وصديقه الوزير باسيل، لكن زعيم "تيار المستقبل" لم يعارض كل ما اتخذه رئيس "التيار الوطني الحر" من مواقف بعد بدء تركيا هجومها على الشمال السوري، إذ ابقى تأييده للبيان الصادر عن وزارة الخارجية والذي رفض الهجوم التركي على سوريا.
لم يصدر بعد موقف واضح من حلفاء "محور الممانعة" بشأن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا وشرقها، وبالتالي لا يمكن تفسير موقف باسيل بأنه منسق مع حليفه "حزب الله" على رغم ان لقاء الساعات الطويلة بينه وبين السيد حسن نصرالله سبق اطلاق المواقف المدوية في القاهرة للوزير "المشاكس".
بيد ان اوساطاً مقربة من العهد تستغرب عدم اقتناص فرصة "الاجماع العربي في رفض العدوان التركي على دولة عربية شقيقة، ولا سيما ان ابرز الدول المعارضة لدمشق اتخذت مواقف لافتة وداعمة للسيادة السورية،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard