هل يتدخل "حزب الله" في معركة الشمال السوري؟ ديبلوماسي يقرأ لـ"النهار" تطوراتها وانعكاساتها على لبنان

12 تشرين الأول 2019 | 03:45

يسعى لبنان مجددا الى تحصين ساحته الداخلية أمام هول ما يجري في المنطقة من حروب وإعادة رسم الخريطة الجيوسياسية، خصوصا ما يحصل في شمال سوريا من توغل عسكري تركي في الأراضي السورية، إضافةً إلى استمرار التوتر في الخليج. وهذه الحروب تقلق اللبنانيين الذين يتأثرون بأي معطى إقليمي وعلى طريقة "ستّي من غير وحام مريضة"، نظرا إلى ارتباط أطراف كثيرة بقوى محورية، وهذا ما قاله الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله جهاراً، بمعنى ارتباطه السياسي والعقائدي مع إيران. كذلك يؤكد مرجع سياسي في مجالسه أنّه مخطئ من يظن أنّ ما يحدث في شمال سوريا هو بمثابة حدث عابر إذ ستكون له تداعياته على المنطقة، ولبنان ليس في منأى عن هذه التطورات البالغة الأهمية والتي قد تتوسع رقعتها، ما يطرح السؤال: لبنان إلى أين، وكيف ستكون ساحته الداخلية المسكونة دوما بالهواجس والمخاوف المتحركة لدى أي متغير في هذا البلد او ذاك؟من هذا المنطلق، كيف سيواجه لبنان ما يحيط به من كمّ لا يستهان به من حروب ومتغيرات في ظل الانقسامات الداخلية وأوضاعه الاقتصادية المزرية، ولو تلقّى جرعات دعم من أبو ظبي ولاحقا عبر جولات منتظرة لرئيس الحكومة سعد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard