النوم على حرير عدم السماح بالانهيار

10 تشرين الأول 2019 | 00:05

من تحرك العسكريين المتقاعدين امام مبنى TVA (حسن عسل).

أحد أبرز الاسئلة الاساسية التي يقول سياسيون انه يجب طرحه في ظل الازمة الاقتصادية والمالية الصعبة التي يواجهها لبنان هو ما إذا كان "حزب الله" سيتعظ من دروس هذه الازمة من أجل تصحيح أدائه، او ان يعمل الفريق الحاكم على الضغط على حليفه من أجل توفير الحماية لمصالح لبنان.فالدرس الاهم وفقا لهؤلاء هو أن الاقتصاد اللبناني لا يمكن ان يعيش إذا كان لبنان عدوا او مخاصما للدول العربية التي استطاعت أن تطور اقتصاداتها الى مدى بعيد جدا ومن دون حاجة ماسة الى لبنان، وفق ما كان فاخر به مسؤول لبناني كبير أمام مسؤولين إماراتيين في وقت سابق، فأثار ردود فعل سلبية تجاهه. إلا أن الخطورة تكمن في اعتبار اوساط سياسية من اتجاهات عدة ان هناك قرارا خارجيا بمنع سقوط لبنان او انهياره. وبعض هذه الاوساط ينسب كلاما بهذا المعنى الى السفيرة الاميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد، يفيد بأن الديبلوماسية الأميركية تؤكد في الجلسات الخاصة حرصها على مساعدة لبنان تفاديا لانهياره المالي والاقتصادي، وتاليا ان الدعم الاماراتي على اي مستوى كان يندرج في هذا الاطار، باعتبار أن هناك خطوط تواصل ومصلحة لدى مجموعة الدول التي تهتم بعدم سقوط...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard