البيت الأبيض يبلغ الكونغرس أنه لن يتعاون في مساءلة ترامب

10 تشرين الأول 2019 | 06:15

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي خلال مؤتمرها الصحافي الاسبوعي في الكابيتول هيل في 2 تشرين الأول الجاري. (أ ف ب)

بلغ البيت الأبيض الكونغرس أنه يرفض التعاون مع التحقيق الجاري في شأن احتمال إطلاق إجراءات لعزل الرئيس دونالد ترامب، معتبراً أن هذا التحقيق يفتقر إلى الشرعية الدستورية.

وبرر البيت الأبيض ذلك بأن الديموقراطيين يعرفون أن ترامب لم يرتكب أي خطأ، لكنهم - لأسباب سياسية بحتة ولرغبتهم في قلب نتائج انتخابات عام 2016 - يستغلون قانون المساءلة لإجراء تحقيق يتجاهل الحقوق الأساسية المكفولة لأي أميركي.

وجاء موقف البيت الأبيض بعد رسالة بعث بها المحامي بات سيبولوني مستشار ترامب مساء الثلثاء إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ورؤساء اللجان الثلاث التي تجري تحقيقات المحاكمة البرلمانية بهدف العزل، يعلن فيها عدم تعاون البيت الأبيض مع تحقيق الديموقراطيين.

وقال سيبولوني في رسالته إن "تحقيقكم يفتقر إلى الأسس الشرعية الدستورية أو أدنى مظاهر الحياد"، وإنه في ظل هذه الظروف "لن يسمح الرئيس ترامب لإدارته بالمشاركة في هذا التحقيق المنحاز".

وأكد أن الديموقراطيين يهددون مسؤولي السلطة التنفيذية بالعقاب لمجرد ممارسة حقوقهم وصلاحياتهم الدستورية، منتهكين بذلك قوانين الحريات المدنية ومبدأ فصل السلطات.

وقد ردت رئيسة مجلس النواب بأن رسالة البيت الأبيض محاولة غير قانونية لإخفاء ما وصفته بجهود إدارة ترامب الوقحة في الضغط على القوى الأجنبية للتدخل في انتخابات 2020.

وقالت بيلوسي في بيان إن الجهود المستمرة لإخفاء حقيقة إساءة استعمال الرئيس للسلطة ستعتبر دليلاً آخر على حصول عرقلة للعدالة. وأضافت الرئيس ترامب ليس فوق القانون وسيكون مسؤولاً عن أفعاله.

ومنعت وزارة الخارجية الثلثاء السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند من الظهور أمام لجنة في مجلس النواب للإدلاء بشهادته في إطار التحقيق في قضية ترامب.

وظهر اسم سوندلاند كأحد اللاعبين الأساسيين في محاولة ترامب الضغط على أوكرانيا لإجراء تحقيق فساد مع خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة سنة 2020، الديموقراطي جو بايدن ونجله، استناداً إلى شبكة "سي أن بي سي" الأميركية للتلفزيون.

وكشف البيت الأبيض أخيراً فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترامب مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 25 تموز الماضي لتهنئته بفوزه في الانتخابات الرئاسية.

ويقول الديموقراطيون إن ترامب ضغط على زيلينسكي مراراً لإجراء تحقيق في أنباء عن أن بايدن حين كان نائباً للرئيس السابق باراك أوباما، هدد بوقف المساعدات الأميركية لكييف إذا لم تتم إقالة أحد مسؤولي الادعاء، لأنه كان يحقق في قضية تتعلق بشركة غاز على صلة بنجله.

ونفى ترامب في أكثر من مناسبة أن يكون ارتكب أي خطأ في علاقاته مع الرئيس الأوكراني، مشدداً على أن هدفه الوحيد كان النظر في الفساد.

واتهم ترامب بايدن وابنه بالضلوع في نشاطات فساد في أوكرانيا، بينما يرى الديموقراطيون إن ترامب يحاول تشويه سمعة نائب الرئيس السابق قبل الانتخابات.

ويحظى التحقيق مع الجمهوري ترامب بدعم كبير من الديموقراطيين في مجلس النواب، ولكن من المستبعد تمريره في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard