حلّ مرحلي لمعضلة الحراسة في "المانشافت"... ولقاء الأرجنتين فرصة للشبان!

9 تشرين الأول 2019 | 05:30

يقف اليوم مارك اندريه تيرشتيغن بين خشبات المرمى في ملعب "سينيال ايدونا بارك" في مدينة دورتموند، ليحرس عرين منتخب ألمانيا في اللقاء الودي ضد "الغريم" الأرجنتيني، بعد فترة من الجدل حول أحقيته باللعب أساسياً في تشكيلة المدرب يواكيم لوف بدلاً من كابتن المنتخب مانويل نوير.لوف عانى صعوبة بالغة في الاستقرار على اسم واحد بين الحارسين العالميين، فهما لاعبان من الطراز الرفيع ومن بين الأفضل في العالم إن لم يكونا الأفضل، إلا ان المدرب أبقى شريكه السابق في الانتصارات ولاسيما لقب كأس العالم 2014 "مانو" الذي يعدّه الرئة الأساسية للمنتخب نظراً الى شخصيته القيادية وأسلوبه في اللعب وبناء الهجمات باتجاه مرمى الخصم من الخلف.
لا شك في ان تيرشتيغن تطور سنة بعد أخرى، إنما كان محكوماً بأن يبقى في ظل نوير المتألق فوق العادة، ولكن بعد إخفاق مونديال روسيا، والمطالبة بالتغيير، رأى حارس برشلونة ان الوقت قد حان لينال فرصاً أكثر على المستوى الدولي. وبرغم إبعاد لوف غالبية عناصر الفريق الفائز بلقب كأس العالم 2014 في البرازيل، إلا انه واصل الاعتماد على نوير، مما أثار غضب تيرشتيغن الذي ظل صامتاً ومتقبلاً الأمر على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard