الرسالة القويّة من العهد: الكهرباء أوّلاً

2 تشرين الأول 2019 | 00:10

الكهرباء (تعبيرية).

بادر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اتخاذ جملة خطوات على أثر عودته من نيويورك بعد مشاركته في أعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة، تتصل بالدفاع عن موقعه وسياسته، في ظل اعتباره أن عهده مستهدف في التوتر الذي أصاب السوق النقدية وفي الحملة التي طاولته حول العدد الذي اصطحبه معه والذي تمت المبالغة فيه وفق ما قال، ولاحقا في الاحتجاجات التي رفعت شعارات واضحة ضده كما ضد الحكومة ورئيسها. وسقط مقال في إحدى الصحف الاميركية المعروفة يطاول رئيس الحكومة سعد الحريري في موقع استهدافه سياسيا وشخصيا في هذه المرحلة التي يتم فيها تقاذف كرة النار حول المسؤوليات في البلد على خلفية تحميل فريق سياسي معين مسؤولية الوضع الاقتصادي وتراكمات تعود الى 30 سنة خلت، خصوصا في ظل تساؤلات طرحها كثر عن أسباب إثارة مسألة تتصل برئيس الحكومة وتعود لسنوات، وفي ظل ابتعاد الحريري عن رئاسة الحكومة وعدم مقاربته أموال الدولة من قريب او من بعيد، وكذلك إثارة تساؤلات حول من يكمن وراء ذلك ولاي سبب، وما هو الهدف من تسليط الضوء على أمر يعود لأعوام عدة. ويعود ذلك الى أن حربا ضروسا تقوم في المنطقة، كما أن هناك حربا سياسية قائمة في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard