خلطة وصول يورغن كلوب إلى القمة... الحماسة والشغف و"روكي بالبوا"!

26 أيلول 2019 | 08:00

استحق يورغن كلوب أن يصبح ثالث ألماني يحصل على جائزة أفضل مدرب التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بعد يوب هاينكس 2013 ويواكيم لوف 2014، وذلك بعد قيادته ليفربول الانكليزي الى لقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه، فضلاً عن انجاز شخصي للمدرب يتمثل بفك عقدته مع المباريات النهائية بعدما خسر نهائيين للبطولة القارية عامي 2013 مع بوروسيا دورتموند و2018 مع "الريدز".استطاع كلوب ان يأسر عشاق "الساحرة المستديرة" بشغفه الكبير وحماسته في الملعب، فضلاً عن مواظبته على التحديات التي بدأها مع ماينز، مروراً بدورتموند حيث وصفت حقبته بـ"صانع النجوم بأقل كلفة"، وصولاً الى ليفربول واللقب القاري. استعان كلوب خلال مسيرته بأمور تثير اللاعبين وتحفزهم على العطاء، ويقول: "حصلت على الكثير من الإلهام من الأفلام، ففي كل مرة أرغب في تحفيز اللاعبين، أفكر في روكي بالبوا، ومن وجهة نظري يجب عرض الأجزاء الأربعة لفيلم روكي في المدارس العامة في جميع أنحاء العالم، ويجب أن تدرس مثل الحروف الأبجدية، فإذا شاهدت تلك الأفلام، ولم تشعر برغبتك في التسلق إلى قمة جبل، فهناك مشكلة تعاني منها بكل تأكيد". روكي هو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard