"الوَيْلُ لكم أيّها الفرّيسيّون"

21 أيلول 2019 | 00:07

إنّ الربّ يسوع قد بدأ رسالته بإعلان اقتراب ملكوت الله، كما نقرأ في إنجيل مرقس: "وبعدما أُسلِم يوحنّا (أي يوحنّا المعمدان) أتى يسوع إلى الجليل ينادي بإنجيل الله قائلاً: لقد تمّ الزمان واقترب ملكوت الله، فتوبوا وآمنوا بالإنجيل" (مرقس 14:1-15). والإنجيل يعني البشرى الحسنة، وموجز هذه البشرى أنّ الله قد أرسل يسوع المسيح ليبدأ على الأرض تحقيق ملكوت الله. وقد بدأ هذا الملكوت في الواقع من خلال كرازة يسوع ومختلف أعماله الخلاصيّة من مغفرة الخطايا وشفاء المرضى وتحرير الناس من كلّ قوى الشر المستحوذة عليهم. ويروي الإنجيل المقدَّس أنّ يوحنّا المعمدان "إذ سمع في السجن بأعمال يسوع أوفد إليه تلاميذه يقولون له: "أأنتَ الآتي أم ننتظر آخر؟"، فأجاب يسوع وقال لهم: "اذهبوا وبلِّغوا يوحنّا ما تسمعون وما ترون: إنّ العميَ يُبصِرون، والعرجَ يمشون باستواء، والبرصَ يطهرون، والصمَّ يسمعون، والموتى يقومون، والمساكين يُبشَّرون، وطوبى لمن لا يشكّ فيَّ" (متى 2:11-7).لقد أعلن يسوع مرارًا أنّ المعجزات التي يصنعها إنّما يصنعها بقدرة روح الله الممتلئ منه، وأنّ عمل الروح هذا من خلال شخصه هو علامة بدء تحقيق ملكوت الله على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard