كيدانيان : مليون و441 ألف سائح حتى آب

21 أيلول 2019 | 05:00

عقد وزير السياحة اواديس كيدانيان مؤتمرا صحافيا في وزارة السياحة خصصه للحديث عن الموسم السياحي خلال الثمانية اشهر من العام الحالي والزيارة التي قام بها لدولة الصين الشعبية ونتائج خدمة الزائر في مطار رفيق الحريري الدولي.

وقال ان الاحصاءات حتى نهاية آب الماضي" تبين ان لبنان استقبل مليونا و441 الف سائح بينما بلغ عددهم مليونا والف زائر عام 2010، اما بالنسبة الى عدد الوافدين من الدول العربية فهناك تراجع 28 في المئة، في العام 2010 كان العدد 619 الفا وهذه السنة وصل الى 444 ألفا، لكن في المقابل، هناك تقدم في عدد السياح الاوروربيين بنسبة 40,87 في المئة، وهذا تطور ايجابي، بينما كان العدد في العام 2010 371,97 الفا واليوم 23,814 زائرا اوروبيا". وأشار الى أن "هناك تطورا إيجابيا آخر اليوم في الوافد الاميركي، نسبته 54,57 في المئة، وهناك تقدم من دول أخرى ظاهرة مثل هولندا حيث ارتفع العدد من 9 آلاف زائر هولندي الى 15 ألف زائر، أي بزيادة 48%، وارتفع عدد الزائرين الفرنسيين من 126 ألفا الى 135 ألف زائر فرنسي، وارتفع عدد الزائرين الالمان من 73 الفا الى 80 الف زائر.

أما بالنسبة الى العرب فقد زاد عدد السياح السعوديين بنسبة 81,76 في المئة عن السنة الماضية، وخلال الثمانية أشهر مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي".

وأعلن كيدانيان ان "نسبة النمو السياحي كانت 7 في المئة من السنة الماضية اضافة الى ان التقارير الاقتصادية اكدت ان لبنان جاء في المرتبة الثالثة في الإشغال الفندقي بعد دبي ومصر".

وتحدث عن تجربة الزائر الذي أكد أن "الذين تجاوبوا مع التقييم بلغ عددهم 4179 شخصا منهم 954 لبنانيا، وهذا يعني ان هناك 3225 سائحا غير لبناني قيموا رحلهتم الى لبنان، وقد تبين ان التقييم الايجابي شمل الفندق والمطعم والنقل، وخلصوا الى ان 77,56 في المئة منهم ينوون العودة الى لبنان، فيما هناك 26,44 في المئة لا يريدون، وبالتالي من المفروض ان نعمل على تحسين الاداء السياحي في هذا المجال من خلال الردود التي أعطاها هؤلاء السياح".

وتحدث رئيس مجلس إدارة GWR نبيل رزق الله عن الاستمارات التي وضعت في المطار من تاريخ أول آب الى 17 أيلول، فتبين أن العدد الذي رد على الاستمارات يمثل نحو مليوني شخص، وتركز الاهتمام على المراكز السياحية ونظام المواصلات وكلفة الزيارة والاحساس بالضيافة اللبنانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard