وإزالة الدشم السياسية؟

21 أيلول 2019 | 00:05

في السابع من شباط الماضي ومع دخولها وزارة الداخلية التي كانت حصناً من الدشم يخنق المنطقة، أمرت الوزيرة ريا الحسن بإزالة هذه العوائق، ليتنفس الناس سيكولوجياً ومرورياً، وكان من الطبيعي ان يظهر مقال "في ضوء النهار" يومها بعنوان: القرار الحسن.قبل يومين تنفس رياض الصلح وحركة المرور في ساحة رياض الصلح، بعدما أعلنت وزيرة الداخلية إعادة فتح الطريق حول مبنى "الأسكوا"، وإزلة الحواجز الإسمنتية التي كانت تخنق المنطقة، قائلة ان هذا دليل على ان الوضع مستتب، ولا داعي لتعذيب الناس في تنقلاتهم. ولكن هذا أيضاً قرار حسن، يضاف الى حسنات الحسن الكثيرة، التي نأمل في أن ترفع كل الحواجز التي تخنق بيروت وضواحيها.
الأمينة العامة لـ"الإسكوا" رلى دشتي قالت كثّر الله خيرها، ان الأمن والأمان موجودان في لبنان، ومن هنا اعطينا رسالة الى المجتمع الدولي مفادها ان الإستثمار في لبنان آمن.
من الواضح ان هذا الكلام ينبع من حرص دشتي على لبنان وسمعته لجهة الأمن والأمان. لكن رغم العلاقة العضوية والضرورية بين الأمن والإستثمار في لبنان أو في أي بلد في الدنيا، فإن لبنان يا سيدتي، لكي يكون آمناً إستثمارياً كما تريدين ونريد، لأن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard