"الطوارئ الأكاديمية" واللجنة الفنية: زيارات ميدانية وتقارير عن 30 جامعة!

21 أيلول 2019 | 05:45

  • إ. ح.
قبل نحو شهرين شكل وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب لجنة طوارئ أكاديمية لمؤازرة اللجنة الفنية في دراسة أوضاع الجامعات المتعثّرة، ومن وظيفتها أيضاً آلية التصديق على الإفادات الصادرة عن هذه الجامعات. وقد واكب مجلس التعليم العالي آلية عمل اللجنة، لكنها لم تباشر بمتابعة أوضاع الجامعات المخالفة، إنما قررت أن تبدأ بالتدقيق ميدانياً بكل الجامعات.بدا أن آلية عمل اللجنة لم تنجز نهائياً، خصوصاً بعدما اتضح أن هناك اختلاف في وجهات النظر بين عدد من أعضاء اللجنة، وكذلك في اللجنة الفنية، خصوصاً بعدما قرر مجلس التعليم العالي عدم إصدار أي افادة من فرع جغرافي تابع لجامعة كان قد أوصى مجلس التعليم العالي بإقفاله أو تجميده، أو من أي فرع أو اختصاص لم تحصل مؤسسته على التراخيص وقرارات المباشرة اللازمة لإصدارها وفق الأصول وذلك تحت طائلة المساءلة القانونية. كما عدم إعطاء أي افادة لأي طالب مسجل في جامعته أو أنهى دراسته، ما لم يستوف شروط نسب الحضور ولم يتابع جميع المقررات.
كان من المفترض أن يبدأ عمل لجان التدقيق في أصول تسجيل الطلاب في بعض الجامعات المخالفة وفي أسس ترفيعهم، ومستوى الأساتذة وسائر الأمور...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard