يوم تدربت ميليشيا موغابي في جنوب لبنان!

21 أيلول 2019 | 00:30

عام 1979 أشرف وزير خارجية بريطانيا في حينه لورد كارينغتون على سير المفاوضات التي جرت في فندق لانكستر-هاوس بهدف إنهاء حكم الأقلية البيضاء في روديسيا. وفي سياق المفاوضات، ركزت الصحف البريطانية على انتقاد روبرت غبريال موغابي، زعيم حزب زانو (الاتحاد الوطني الافريقي). والسبب أنه لعب دور المشاغب الجريء، الذي كان يعترض على الأسلوب الاستعماري الذي استخدمه كارينغتون من أجل الدفاع عن سمعة بريطانيا في القارة السوداء. ولقد هاجمه موغابي في جلسة افتتاح المؤتمر، مثلما هاجم سيسل روديس، المغامر البريطاني الذي استولى على تلك البلاد بالقوة. كذلك طالب بضرورة استبدال إسم روديسيا، كونه يحمل إسم المستعمر روديس، الذي حصل على صك التملك من لندن!
وبسبب صلابة موغابي، وامتناعه عن تليين موقفه الوطني، أطلق الاعلام البريطاني عليه لقب "هتلر افريقيا." كل هذا لأنه حلق شاربيه وترك خصلة صغيرة تحت أنفه لا يزيد حجمها على حجم الذبابة. في حين ترك هتلر تلك الخصلة المميزة كثيفة كثافة خصلة الشعر المتدلية فوق جبهته!
وكان من الطبيعي أن تؤدي المهاترات المتواصلة داخل قاعة المؤتمر الى كسب موغابي عطفاً سياسياً عبرت عنه الصحف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard