بين اللبنانية وجامعة كانبرا مِنَح وتبادل ومكتب خاص في مجمع الحدت / حديد: ليس صحيحاً أنّ مَن يذهب إلى أوستراليا لا يعود إلى لبنان

28 كانون الثاني 2014 | 00:00

بدأ طلاب كلية العلوم الاقتصادية وادارة الاعمال في الجامعة اللبنانية "حصد" منح دراسية تقدمها جامعة كانبرا الاوسترالية بعد اتفاق تعاون بين الجامعتين تم توقيعه اخيرا في دبي نظرا للظروف الامنية في لبنان، اعتبر "مميزاً" لكونه الاتفاق الاول الذي توقعه اوستراليا كإحدى دول الكومنولث مع الدولة اللبنانية ممثلة بجامعتها الرسمية، الجامعة اللبنانية.

"النهار" التقت مدير المشروع مدير العلاقات الدولية والاكاديمية في جامعة كانبرا آدم حديد لالقاء الضوء على اهمية الاتفاق ومكوّناته.

"لتغيير موازين الهجرة"
"هو الاتفاق الاكاديمي الاول بين لبنان وأوستراليا، وهي المرة الاولى التي تقدم فيها اوستراليا منحا علمية لطلاب لبنانيين"، يقول حديد، مؤكدا ان الهدف الاساسي هو "تغيير موازين الهجرة الى اوستراليا. نريد ان ننتهي من عقدة الفيزا والهجرة. الطالب كان يتقدم الى الجامعات الاوسترالية بهدف الوصول الى اوستراليا فقط وليس بهدف الدراسة".
واشار الى ان "نظام الفيزا الجديد streamlined visa processing (svp) الذي طرحته دائرة الهجرة الاوسترالية في كل الدول، وهو خاص بالتلامذة والطلاب الراغبين في الدراسة في اوستراليا، ساعدنا السنة الماضية في مشروعنا "الاشراف الاكاديمي" الذي اخترنا من خلاله 200 تلميذ تبيّن ان 100 في المئة منهم مستمرون في الدراسة، وهذا ما لم يكن جائزا قبل نظام الـsvp الذي يجري بالتعاون مع 38 جامعة في اوستراليا. ويقضي نظام الفيزا هذا بأن يعود القرار بنسبة 70 في المئة للجامعة المعنية و30 في المئة للمقابلة الشخصية".

منح وتبادل اساتذة وبحوث
وتقدم جامعة كانبرا بموجب هذا الاتفاق 6 منح دراسية لطلاب متفوقين يتابعون دراستهم في مرحلتي الماستر والدكتوراه في اختصاصي العلوم الاقتصادية وادارة الاعمال ومنحة باسم رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين. وتشمل المنح التي تقدر قيمة كل منها نحو 60 الف دولار رسوم الدراسة والاقامة ورسوم التأمين على الحياة طيلة فترة الدراسة. كما سيتم بموجب الاتفاق تبادل الاساتذة بين الجامعتين، خصوصاً في مرحلة الماستر-2 والبحوث بين كليتي القانون والادارة في جامعة كانبرا والعلوم الاقتصادية وادارة الاعمال في الجامعة اللبنانية. وتوفر الجامعة الاوسترالية كذلك برامج تحضيرية للطلاب الراغبين في متابعة دراستهم في مرحلة الدكتوراه والاعتراف بكل المقررات التي تابعها الطالب في كلية العلوم الاقتصادية وادارة الاعمال في الجامعة اللبنانية من دون اي تعديل.
واضافة الى ذلك، تقدم منحاً مستقلة لبرامج اللغة الانكليزية قيمة كل منها 16 الف دولار، وقد شهدت كلية الاقتصاد وادارة الاعمال الاسبوع الماضي جلسة التوجيه الاولى في حضور نحو 400 طالب وطالبة فاز منهم خضر طراد واحمد دقيق بمنحتين للغة الانكليزية لمدة 6 اشهر في جامعة كانبرا، علما انه سيتم تقديم منحة في كل فرع من فروع الكلية اثناء جلسات التوجيه. كذلك قدم حديد منحة كاملة لاحد متخرجي ثانوية بطرام الرسمية في الكورة (التي تخرّج منها قبل الذهاب الى اوستراليا) تجدد سنويا مع طلاب آخرين.

البحث عن النوعية
واكد حديد في حديثه الى "النهار" انه "ليس صحيحاً ان من يذهب الى اوستراليا لا يعود الى لبنان، خصوصا اذا ذهب الطالب بهدف الدراسة الجدية وتحصيل التعليم العالي. لذلك نحن نبحث عن النوعية التي في امكانها ان تتخصص في اوستراليا ومن ثم تعود الى هنا للانطلاق بمشاريع خاصة تعود بالفائدة على
لبنان".
واشار الى مشاريع مشتركة مهمة كالـE.LIBRARY التي من خلالها يستطيع طلاب الجامعة اللبنانية ان يفيدوا من مكتبة جامعة كانبرا، وكذلك من الـONLINE PROGRAM الذي يتيح لطلاب الـM2 ان يتابعوا بعض المحاضرات الكترونياً، علما انه يتاح لهم وقت محدد للاسئلة بعد كل محاضرة.
وتجدر الاشارة ايضا الى انه تم استحداث مكتب خاص بهذا الاتفاق في مجمع الحدت للاشراف على الطلبات وتوجيه الطلاب المعنيين.
وختم حديد بالاشارة الى ان "هذا الاتفاق عزز الاهتمام الاكاديمي الاوسترالي بلبنان، فجامعة كورتن الاوسترالية قدمت، من طريق جامعة كانبرا، 30 منحة بنسبة 25 في المئة من قسط السنة الاولى اي ما يعادل الـ7000 دولار من قيمة القسط، وهذا يشير الى انه اصبح هناك اهتمام بلبنان وطلابه".

joelle.riachi@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard