صمت رسمي ونواب يغردون

19 أيلول 2019 | 00:08

لا اعلم لماذا تتعامل السلطة في لبنان مع النائب جميل السيد، بعدم اكتراث، فلا تجاوب معه، ليس في التنفيذ، ولكن اقله في التوضيح والاجابة. هكذا يشعر النائب بالازدراء، وبقلة الاحترام، كما عبّر النائب الكتائبي الياس حنكش، وكما تشعر كل يوم النائبة بولا يعقوبيان. قد لا يستسيغ البعض هذا او ذاك من النواب، لكن النائب الذي يثير قضية عامة، من حقه، كما من حق ناخبيه، ومن حق الرأي العام اللبناني، الحصول على الاجابات الشافية، خصوصاً بعدما اقر لبنان قانون حق الوصول الىالمعلومات، ولم يتبدل شيء في معوقات الحصول على معلومة.
بالامس، عقد النائب السيد مؤتمراً صحافياً تحدث فيه عن اوضاع الطرق في البقاع، وهذه الاوضاع المزرية نحن شهود عليها في ذهابنا وايابنا من قب الياس الى مشغرة اسبوعيا، حتى القسم المجدد فيها، لم تنجز الاعمال فيه، وبات مصيدة للعابرين.
لكن الاخطر من حال الطرق، ما تطرق اليه سائلاً وزير الاشغال العامة عن تمليك اراض هنا وهناك بأسعار بخسة لا تحقق الفائدة المرجوة للدولة والخزينة. ولا ضرورة للانجرار الى تبني التهم، لأن كلام السيد يتضمن ادانة واضحة، لكن من الضروري توقع رد من وزير الاشغال يوسف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard