روكز: أنا من "الخط التاريخي" لعون... لدي أشغالي ولباسيل أشغاله

18 أيلول 2019 | 04:15

روكز.

كثرت التساؤلات في الأشهر الاخيرة حول النائب شامل روكز وموقعه في تكتل "لبنان القوي". لا يريد ان يصف نفسه بـ"النائب المتمرد"، ويسير وفق معادلة: التصويب على الصح والخطأ حتى لو طاول هذا الأمر فريقه السياسي. لم يشارك في الاجتماعات الاسبوعية الاخيرة لتكتله منذ مناقشات الموازنة، ولا يقول انه مقاطع. عندما يتلقى جدول اللقاء يقرر المشاركة او عدمها. "اذا لمست امواراً مهمة لا شيئ يمنعني من الحضور". ولا شيئ يجبرك على الحضور؟ يرد "بـالتأكيد".ويرجع هذا التمايز الحاصل بينه وبين تكتله الى جملة من الأمور والمواضيع أولها موقفه من الحكومة وهو غير مقتنع بحكومات الوحدة الوطنية "وهي تخلق اجواء ضاغطة وتعطل المؤسسات، وكأن البرلمان مصادر وهذا موقفي قبل تشكيل الحكومة على ان تكون من اختصاصيين بغلاف سياسي وتتحمل كل المسؤوليات مع رئيسي الجمهورية والحكومة. كأن المفروض ان نصفق للوزراء على طول". ويكرر انه سيقف في وجه كل ما يخالف رؤيته.
ويرى ان ملف الاتصالات "شغلة كارثة. وثمة فضائح عدة في هذه القطاع وانا مع لجنة تحقيق برلمانية لتحقق في كل ما يرافق هذا الحقل". ويملك ايضاً جملة من الملاحظات على ما يحصل في مرفأ بيروت....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard