الحريري أطلق "موازنة المواطنة والمواطن": الإصلاح يتطلب وقتاً وتوافقاً

17 أيلول 2019 | 06:30

رأى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ان "الاصلاح لا يتم بين ليلة وضحاها، وهو مسيرة مستمرة وعملية تتطلب وقتا وجهدا وتوافقا سياسيا حولها"، لافتا الى "اننا نعمل للنهوض باقتصادنا ومؤسساتنا لاستعادة الثقة، ثقة المواطن بالدولة وثقة القطاع الخاص بالدولة وثقة المجتمع الدولي بلبنان، واستعادة هذه الثقة لا يمكن أن تتم من دون وضع أسس شفافة لعملنا. وإن إطلاع الرأي العام على الموازنة العامة أمر مهم لتعزيز هذه الثقة".

وإذ أكد "التزام إقرار موازنة 2020 ضمن المهل الدستورية"، قال: "الكل يدرك أن علينا اتخاذ قرارات صعبة في المرحلة المقبلة".

واعتبر أن "ورشة الاصلاح التي أمامنا كبيرة ومهمة، وأنا حريص على أن يكون الجميع مشاركا فيها، من قطاع عام بمختلف اداراته ومؤسساته، وقطاع خاص، ومجتمع مدني، وذلك من خلال حوار اقتصادي واجتماعي جدي وبنَاء".

كلام الرئيس الحريري جاء خلال رعايته بعد ظهر أمس إطلاق "موازنة المواطنة والمواطن للعام 2019" التي أعدها معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي التابع لوزارة المال بالتعـاون مـع مديريّة الموازنـة ومراقبة النفقات في مديرية الماليّة العامة، في حضور نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني ووزير المال علي حسن خليل وشخصيات.

أما خليل فوصف "موازنة المواطنة والمواطن" بأنها "إنجاز حقيقي يتجاوز الشكل للدخول في مضمون المسؤولية المالية الملقاة على عاتقنا جميعاً". وأضاف: "هذا الأمر لا يأتي منفصلاً عن سياق من العمل ارتضيناه والتزمناه من خلال هذا المعهد وإدارات وزارة المال ومؤسساتها، حيث قلنا قبل سنة من على هذا المنبر إن جملة من القرارات الصعبة والإجراءات يجب ان نتحملها وأن نتخذ القرارات في شأنها، لأن تجاهل هذا الأمر لم يعد مسموحاً في دولة تعاني ما تعانيه على المستويين الاقتصادي والمالي".

وتابع خليل: "لقد التزمنا إعداد الموازنة العامة لسنة 2020 في السياق نفسه الذي اتفق عليه عند إنجاز موازنة 2019: استكمال ما يجب استكماله من إصلاحات وإرفاق هذه الموازنة بجملة القوانين المكملة التي تؤكد مسار الإصلاح هذا، وسلة من القوانين المتصلة مباشرة بعمل الموازنة والتزامات الحكومة الدولية، وهي ما يتعلق بقانون الجمارك وقانون المشتريات العامة الذي أعد في هذا المعهد، والذي يعتبر من أهم القوانين التي طرحت في السنوات العشر الأخيرة في الكثير من الدول، وقانون الالتزام الضريبي وقانون إصلاح نظام التقاعد".

وقدّمت رئيسة معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي لمياء المبيض بساط درعاً تذكارية للحريري، وذكّرت في كلمتها بتاريخ المعهد وبداياته، معتبرة أن إطلاق "موازنة المواطنة والمواطن" مناسبة مهمة "لأن قراءة الموازَنَة هي مسألة تمسّ بالجوهر والأساس، إذ إن ماليَّة الدولَة هي أموال الناس، أودَعوها أمانَة بين أيدي المسؤولين وائتمنوهم على صرفها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard