الحريري يُسابق تطورات المنطقة: الاقتصاد أولاً

16 أيلول 2019 | 00:08

الرئيس سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والوزير وائل ابو فاعور عند مدخل دارة جنبلاط في كليمنصو. (نبيل اسماعيل)

لا يريد رئيس الوزراء سعد الحريري ان يحط خالي الوفاض في باريس نهاية الاسبوع الجاري حيث يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ضمن مساعيه لتحرير المرحلة الاولى من المشاريع التي أقرها مؤتمر "سيدر" في سياق آلية تنفيذية تسير مع إلتزام لبنان الاصلاحات التي تعهدها. ويفعّل الحريري حركة اتصالاته قبيل جلسة مجلس الوزراء غداً الثلثاء لدرس مسودة أولى لمشروع موازنة 2020.وقد أدرج مشروع الموازنة على جدول الاعمال المؤلف أساساً من26 بنداً، من اجل اعطاء إشارة الانطلاق لدرس المشروع، على ان تخصّص له جلسات مفصلة بعد عودة الحريري لمناقشته تمهيداً لإحالته على مجلس النواب وإقراره ضمن المهلة الدستورية، أي قبل نهاية السنة الجارية.
وفي هذا الاطار، صرح الحريري خلال زيارة مفاجئة لكليمنصو للقاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط: "لقد تحدثنا في الإصلاحات، وركزنا على هم المواطن الأول وهو الاقتصاد ثم الاقتصاد ثم الاقتصاد". وأضاف: "أردت لقاء جنبلاط في ظل الظروف التي نمر بها والتحضيرات الآتية خصوصا في ما يخص موازنة 2020. نتباين في بعض المجالات ولكن المهم في النهاية مصلحة البلد". ولفت الى "أن هم المواطن الأول هو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard