لبنان الغارق في السجالات: المطلوب واحد

16 أيلول 2019 | 00:09

العصف اللبناني (تعبيرية- نضال مجدلاني).

البلد في ضجيج غير منتج. البلد في أزمة اقتصادية خانقة، ويكاد يواجه خطر الانهيار، فيما هو منشغل بما قاله السيد حسن نصرالله، وبالعميل عامر فاخوري. وينطبق علينا قول السيد المسيح لمرتا "مرتا مرتا انت تنشغلين بامور كثيرة فيما المطلوب واحد".قال الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله: "نحن نخوض معركة كبرى ومخيمنا تحاول اميركا واسرائيل ان تحاصره. قائد مخيمنا اليوم هو الإمام الخامنئي ومركزه الجمهورية الإسلامية الايرانية. الليلة وغدا سنقول لترامب ونتنياهو نحن قوم لا يمس بارادتنا لا حصار ولا عقوبات ولا فقر ولا جوع. نحن سنقول للإمام الخامنئي في وجه اميركا واسرائيل ما تركناك يا ابن الحسين".
يمكن السيد نصرالله ان يقول ما يشاء. وقوله لا يعني اكثرية اللبنانيين، بل ان الاكثرية تعارضه. صحيح انه يمسك ببعض القرار الامني، خصوصا قرار ادخال البلد في الحرب، لكنه لا يملك القرار السياسي، ولن يملكه في بلد متعدد الى هذا الحد الانقسامي. لم يتمكن أحد من الامساك بالقرار اللبناني. قوى تصعد، وأخرى تفقد بريقها وقوتها.
ان اعتبار جهات لبنانية ان كلام السيد نصرالله ادخلنا في العصر الايراني، وانه يصادر قرار الدولة،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard