عودة الفاخوري تستفز معظم القوى ودعوات إلى إعدامه المشنوق: طالبت باستثناء العملاء من إلغاء البرقية 303

16 أيلول 2019 | 02:45

لم يكن آمر معتقل الخيام السابق والمتعامل مع اسرائيل عامر الفاخوري يعلم ان عودته الى لبنان لن تكون نزهة سهلة. فماذا يقول وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق لـ"النهار" عن الغاء البرقية 303 عام 2015.المواقف العالية السقف والرافضة لعودته تتسع وسط صمت بعض الاحزاب ولا سيما تلك التي تتجه اليها اصابع الاتهام وان كان أي طرف رسمي لم يجرؤ بعد على تسمية من سهّل عدوة الفاخوري الى لبنان.
بيد ان القضية باتت في مكان آخر وتتعلق بمصير مئات الفارين الى اسرائيل قبل وبعد التحرير في العام 2000.الاعدام للفاخوري!
منذ شيوع خبر عودة الفاخوري الى لبنان توالت المواقف المطالبة بمحاكمته وذهبت بعض القوى الى المطالبة بإعدامه، ولفت تنظيم اعتصام حاشد للاسرى المحررين من معتقل الخيام على ارض المعتقل السابق واستذكار هؤلاء لسنوات العذاب في الاسر واشراف آمر المعتقل السابق على تعذيبهم، عدا عن ان بعض الاسرى استشهدوا خلال التعذيب. واكد ذووهم ان الاوامر كانت من الفاخوري لا سيما بعد قمع انتفاضة المعتقلين عام 1989، لكن اللافت كان تصويب بعض المحررين سهامهم في اتجاه احزاب بعينها، وكأن في الامر رسالة قوية الى طرف يتهمه الاسرى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard