IDC صوت مسموع في واشنطن: انقذوا لبنان بإعادة آمنة للنازحين وادعموا الجيش إذا كنتم تريدون إنهاء السلاح خارج الشرعية

13 أيلول 2019 | 02:52

سنة بعد سنة، تكبر منظمة الدفاع عن المسيحيين في الشرق IDC، حتى باتت تشكل "لوبي" ضاغطاً وفاعلاً مع دوائر القرار في العاصمة الاميركية، أكان مع الادارة أم مع مجلسي النواب والشيوخ.المنظمة التي ولدت في العام 2014 وكانت انطلاقتها بحمل لواء اعادة المسيحيين المضطهدين في العراق الى ارضهم والحفاظ على الأقليات في الشرق الاوسط، لم ينسَ مؤسسها توفيق بعقليني ان يحوّلها مؤسسة داعمة للبنان. في مؤتمرها السادس، كان لبنان العنوان الاساس: العمل مع الادارة الاميركية على عودة آمنة للنازحين السوريين الذين تخطت أعدادهم نصف سكان لبنان، وباتوا يشكلون خطراً يتهدد لبنان باقتصاده وأمنه ووضعه الديموغرافي. والعنوان الثاني، حضّ الادارة الاميركية على تسليح الجيش اللبناني وتقديم المساعدات العسكرية التي يحتاج اليها، ليكون الوحيد الذي يحمي لبنان وحدوده ولقطع الطريق على "حزب الله" وسلاحه. في واشنطن، لا يهم متطوعي ومناصري منظمة الدفاع عن المسيحيين اذا كان للحديث عن سلاح "حزب الله" تداعيات على الوحدة الداخلية او على استقرار البلد، بقدر ما يهمهم ان لبنان دولة ولها جيش هو الوحيد الذي يحمل السلاح ويحميها، اما سلاح "حزب الله"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard