في "النهار" اليوم- ترامب تخلّص من بولتون تمهيداً للقاء روحاني؟

12 أيلول 2019 | 00:07

الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا في "البنتاغون" لدى مشاركتهما أمس في احياء الذكرى الـ18 لهجمات 11 أيلول 2001.(أ ف ب)

غداة إقالة مستشاره لشؤون الأمن القومي جون بولتون، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجود احتمال لتخفيف العقوبات التي فرضتها إدارته على إيران، مشيراً الى أن الأخيرة تريد التفاوض مع الولايات المتحدة.

ولم يستبعد ترامب، في تصريحات صحافية أدلى بها في البيت الأبيض، هذا السيناريو، وقال رداً على سؤال عن إمكان تخفيف "حملة الضغط الأقصى" على إيران: "سنرى ماذا سيحدث".

وسئل هل ينظر في مسألة عقد لقاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك، على هامش دورة الجمعية العمومية للأمم المتحدة، فأجاب بأنه "لا ينظر في أي شيء".

ومع ذلك، اعتبر ترامب أن إيران تريد التفاوض وإبرام صفقة جديدة مع الولايات المتحدة، مضيفاً: "نود التوصل إلى اتفاق مع إيران، لكن الأمور ستكون جيدة أيضاً في حال عدم حصول ذلك".

وشدد مع ذلك على أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى تغيير النظام في إيران، إلا أنه أن تخصيب السلطات الإيرانية الأورانيوم أمر خطير.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة "بلومبرغ" الاميركية عن مصادر مطلعة أن ترامب يدرس تخفيف العقوبات على إيران للتمهيد للقاء روحاني، مما أثار خلافاً حاداً بينه وبين بولتون.

وأفادت أن ترامب عقد الاثنين اجتماعا لأعضاء إدارته المعنيين بالموضوع لمناقشة هذه الفكرة، التي واجهت معارضة شديدة من بولتون.

وأوضحت المصادر أن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين أيد هذا الإجراء باعتباره طريقاً لإعادة إطلاق العملية التفاوضية مع إيران، وفي وقت لاحق من اليوم ذاته، اتخذ ترامب قرارا بإقالة بولتون من منصب مستشار البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي.

وأوردت الوكالة، استناداً إلى مصادرها، أن "البيت الأبيض بدأ هذا الشهر تحضيرات لعقد لقاء بين ترامب وروحاني في نيويورك على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة في 23 أيلول، لكن من غير الواضح حالياً ما إذا كان الإيرانيون سيوافقون على التفاوض بينما تبقى العقوبات الأميركية القاسية قيد التنفيذ".

ويتمثل السيناريو الأرجح، استناداً الى مصدرين، لإجراء مثل هذه المفاوضات، في أن ينضم ترامب إلى اجتماع من المتوقع أن يعقده روحاني والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلا أن المصدرين لاحظا غياب أي مؤشرات مؤكدة لذلك.

واعتبرت بلومبرغ أن إقالة بولتون، على رغم الصعوبات التي قد يواجهها ترامب في طريق التفاوض مع القيادة الإيرانية، تزيد احتمال عقد اللقاء مع روحاني، علماً بأن المستشار السابق للبيت الأبيض بنى مسيرته المهنية على فكرة اتباع نهج قاس حيال إيران، داعيا إلى توجيه ضربة استباقية اليها لمنعها من الحصول على أسلحة نوية.

وكشفت وسائل إعلام إيرانية رسمية أن روحاني أبلغ ماكرون في اتصال هاتفي الأربعاء أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة ما دامت العقوبات الأميركية قائمة.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن روحاني أن "من منظور الحكومة ومجلس الشورى والشعب الإيراني، لا معنى للمفاوضات مع أميركا ما دامت العقوبات قائمة".

ولدى ترؤسه جلسة للحكومة الايرانية، قال روحاني: "يتعين على الأميركيين أن يفهموا أن سياسات الحرب والوعيد لا طائل منها ... وأن عليهم التخلي عنها".

وارتدت أسعار النفط عن مكاسبها وتراجعت بنسبة أكثر من اثنين في المئة خلال التعاملات الأربعاء بعد تقرير مفاده أن ترامب يدرس تخفيف العقوبات على إيران وهو ما قد يعزز إمدادات النفط الخام وقت يستمر القلق في شأن الطلب العالمي على الطاقة.

"سنضرب بشكل أقوى"

وخلال مراسم إحياء الذكرى الـ18 لهجمات 11 أيلول 2001 على الولايات المتحدة، توعد ترامب بضرب حركة "طالبان" في أفغانستان "بشكل أقوى" من أي وقت مضى.

وتأتي كلمة ترامب بعد خمسة أيام فقط من إلغائه قمة مع قادة "طالبان" وذكرى ضحايا هجمات 11 أيلول على نيويورك وواشنطن.

وبعد مراسم في موقع الهجمات في مانهاتن، القى ترامب كلمة خلال مراسم في "البنتاغون" لاحياء ذكرى نحو ثلاثة آلاف شخص قتلوا معلناً تصعيداً غير مسبوق للهجوم العسكري على "طالبان". وقال إن القوات الأميركية "ضربت خلال الأيام الأربعة الاخيرة... عدونا بصورة أقوى مما تعرضوا له من قبل وستستمر في ذلك".

ولم تتضح طبيعة الهجوم فوراً، إلا أن ترامب قال إنه أمر به بعدما الغى محادثات سلام مع "طالبان" عقب مقتل جندي أميركي في هجوم للحركة الأسبوع الماضي.

وحذر الحركة المسلحة من تكرار الهجوم على القوات الأميركية، قائلاً إنه "اذا عادوا الى بلادنا لسبب او لاخر، سنذهب الى حيث هم وسنستخدم قوة عسكرية لم يسبق للولايات المتحدة أن استخدمتها في تاريخها ...أنا حتى لا أتحدث هنا عن القوة النووية. لم يشاهدوا مطلقا مثل الشيء الذي سيحدث لهم".

وفي ما بات تقليداً سنوياً، بدأ أهالي الضحايا تلاوة القائمة الطويلة للقتلى وألقوا كلمات قليلة تمجد ذكراهم في مراسم استمرت أربع ساعات تقريباً.

5 مرشحين لخلافة بولتون

وتطرق ترامب الى إقالة بولتون، فقال إنه ينظر في خمسة مرشحين يتمتعون بقدر كبير من الكفاءة حتى لخلافته.

وأضاف أن بولتون لم يكن يتفق مع كثير من المسؤولين البارزين في الإدارة الأميركية الحالية. ورجح أن يعلن الخليفة المرتقب لبولتون، خلال الأسبوع لكنه لم يذكر أسماء المرشحين للمنصب الكبير في البيت الأبيض.

وذكر أن بولتون ارتكب خطأ حين أشار إلى النموذج الليبي، خلال حديثه عن الطريقة المثلى للتعامل مع أزمة الملف النووي لكوريا الشمالية، و"لم يكن من الذكاء أن يقول شيئا من ذلك القبيل".

ووصف بولتون بأنه "شخص قاسٍ" و"يميل إلى التدخلات العسكرية، في حين أن غزو العراق مثلا كان خطأ جسيما".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard