نصرالله : التزام الـ1701 ولا خطوط حمراء أمام الاعتداء

12 أيلول 2019 | 02:30

كرر الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله عدم وجود أي خطوط حمر في حال اعتدت اسرائيل على لبنان، ومن جهة ثانية انتقد الاجراءات التي تتخذها الحكومة اللبنانية استجابة للعقوبات الاميركية التي تطاول مؤسسات مالية واشخاص لمجرد انتمائهم الطائفي. وفي سياق آخر، أكد ان اي حرب ضد ايران تعني انها حرب على محور المقاومة وستشعل المنطقة وتدمر دولاً.

كلام نصر الله جاء في اليوم العاشر من محرم وخلال احياء "حزب الله" مراسم عاشوراء في الضاحية الجنوبية والتي شهدت مسيرة ضخمة غصت فيها شوارع وساحات الضاحية.

و تحدث عن اسقاط المسيرة الاسرائيلية في بلدة رامية الحدودية، مؤكداً ان المعادلات الجديدة التي ارستها المقاومة بعد الاعتداءات على الضاحية باتت امراً واقعاً. وقال "رغم كل التهويل والتهديد، نحن اليوم نثبت المعادلات ونعزز قوة الردع التي تحمي بلدنا، ما أثاره الإسرائيليون وما رأيناه في الأيام الماضية عندما شاهدنا الدمى الإسرائيلية، هذا يعبّر عن ضعف الجيش الإسرائيلي، وعندما وصل الأمر في ما سمّوه بعملية الخداع وانهم أتوا بأشخاص وحملوهم على الحمالات ووضع عليهم دم وأنهم يخدعون حزب الله.."

واذ اكد التزامه بالقرار 1701، لفت الى ان " حزب الله جزء من الحكومة اللبنانية التي تحترم القرار 1701، لكن هذا شيء وهناك شيءٌ آخر، إذا اعتدى الاسرائيلي على لبنان، إذا قصف في لبنان، إذا اخترق في لبنان، إذا أرسل مسيرات مفخخة في لبنان، إذا اعتدى على لبنان، فمن حق اللبنانيين - هذا حقهم القانوني والإنساني والشرعي وحقهم أيضاً في البيان الوزاري، وحقهم الذي أكده المجلس الأعلى في الدفاع- حق اللبنانيين في الدفاع عن لبنان، عن سيادة لبنان، عن كراماتهم ودمائهم وأعراضهم وأموالهم".

واضاف في الموضوع الإسرائيلي "إذا اعتُدي على لبنان بأي شكل من أشكال الاعتداء الذي يمثل اعتداءً، هذا العدوان سيرد عليه بالرد المناسب المتناسب ومن أجل الدفاع عن لبنان وشعب لبنان وسيادة لبنان وأمن لبنان وكرامة لبنان، لا خطوط حمراء على الإطلاق، هذا انتهى".

وتطرق الى العقوبات الاميركية محذراً من توسعه "ليطال آخرين في لبنان، ومصارف لا يملكها حزب الله ولا علاقة لها بحزب الله، أو أغنياء أو تجار لمجرد انتمائهم الديني أو المذهبي أو موقفهم السياسي فهذا يحتاج إلى تعاطٍ مختلف. نحن في حزب الله يجب أن نعيد النظر وأن ندرس خياراتنا جيداً، لأننا قلنا في السابق أنه إذا كان الظلم علينا وحدنا نصبر. أما إذا طال الظلم أناسنا وشعبنا فيجب أن نتصرف بطريقة مختلفة، وعلى الدولة أيضاً وعلى الحكومة أيضاً أن تدافع عن اللبنانيين وأن تحميهم لا أن تسارع بعض مؤسسات الدولة إلى تنفيذ الرغبات والقرارات الأميركية على هذا الصعيد بل أن يكون بعضهم أن يكون ملكياً أكثر من الملك، هذا غير مقبول".

وختم نصر الله مؤكداً الولاء الكامل لايران وللمرشد السيد علي الخامنئي الذي توجه اليه "يا سيدنا وإمامنا وحسيننا نقول لك كما قال أصحاب الحسين للحسين ليلة العاشر من المحرم يا سيدنا، يا إمامنا، يا قائدنا، لو أنّ نعلم أنّ نقتل ثم نحرق ثم ننشر في الهواء ثم نحيا ثم نقتل ثم نحرق ثم ننشر في الهواء يُفعل بنا ذلك ألف مرة، يفعل بنا الأميركيون والصهاينة ذلك ألف مرة ما تركناك يا ابن الحسين". وكرر ان اي حرب على ايران ستشعل المنطقة، وان محور المقاومة سيشارك فيها وقد تؤدي الى تدمير دول.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard