زيارة شنكر تحيي الوساطة الأميركية لترسيم الحدود

12 أيلول 2019 | 02:40

أعادت جولة مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى ديفيد شنكر على أركان الحكم، والتي تخللتها لقاءات سياسية، إحياء الوساطة الأميركية بين لبنان وإسرائيل توصلاً الى ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب.

وابلغه رئيس الجمهورية ميشال عون الذي استقبله في قصر بعبدا الثلثاء، ان "لبنان يأمل في ان تستأنف الولايات المتحدة الاميركية وساطتها للتوصل الى ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب من حيث توقفت مع السفير ديفيد ساترفيلد، خصوصاً ان نقاطا عدة اتفق عليها ولم يبقَ سوى القليل من النقاط العالقة في بنود التفاوض".

وجدد تأكيد "التزام لبنان قرار مجلس الامن الرقم 1701، في حين ان اسرائيل لا تلتزمه وتواصل اعتداءاتها على السيادة اللبنانية في البر والجو والبحر، علما ان اي تصعيد منها سيؤدي الى اسقاط حالة الاستقرار التي تعيشها المنطقة الحدودية منذ حرب تموز 2006".

ونقل شنكر اليه دعم بلاده لاستقرار لبنان، مؤكدا "الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيلها في شتى المجالات ولا سيما منها في مجال دعم الجيش والقوى الامنية الاخرى". وأبدى استعداد بلاده لـ"تجديد مساعيها من اجل المساهمة في البحث في ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب".

وأكد رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي استقبل الديبلوماسي الأميركي في عين التينة، "حرص لبنان على الإستقرار وعدم الإنجرار الى الحرب، والتزامه القرارات الدولية ولا سيما منها الـ1701، وأن العدو الإسرائيلي مسؤول عن الخروق للقرار الأممي وضرب الإستقرار الذي كان قائماً منذ عام 2006". وتطرقا الى النزاع على الحدود البحرية.

لقاءات

وأجرى السفير شنكر جولة أفق في التطورات المحلية، في سلسلة لقاءات شملت الرئيس نجيب ميقاتي، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، والنائب فؤاد مخزومي.

جعجع

واجتمع شنكر برئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع في معراب لمدة ساعة، في حضور السفيرة إليزابيت ريتشارد والنائبة ستريدا جعجع، وعدد من معاونيهما.

وفي حوار مع جعجع، سئل: هل تطرّق الإجتماع إلى مسألة ترسيم الحدود؟ فأجاب: "حتى الآن ما زالوا في طور التحضير توصلاً إلى إطار واضح للتفاوض بحيث لم يجرِ التوصل بعد إلى أي مضمون، ولا يزال العمل اليوم جارياً على إيجاد حلول للتباينات في هذا الإطار".

وهل تناول شنكر الموقف اللبناني الرسمي إزاء القرار 1701؟ أكّد جعجع أن "هذا الأمر صحيح، إلا أن المبعوث الاميركي غير مطمئن الى الوضع الأمني ككل إنطلاقاً من تسلسل الأحداث في الأسابيع المنصرمة".

وهل يعني كلامه أن ثمة تدهوراً أمنياً مرتقباً؟ أجاب: "لا أعرف، ولكن تسلسل الأحداث على ما حصل لا يدعو الى الإطمئنان".

وأكد أنه "لا يزال في انتظار جواب فخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون بشأن المواقف الأخيرة للأمين العام لـحزب الله السيد حسن نصرالله". وقيل له إن نصرالله أوضح للجميع أن القرار في الدولة اللبنانيّة بيده، فأجاب: "هذا الامر غير صحيح باعتبار أنه لا يمكن أحداً في الجمهوريّة اللبنانيّة أن يقرّر سوى الحكومة اللبنانيّة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard