عين شنكر على صواريخ "حزب الله"... تحذير من "الحالة السورية والعراقية"!

12 أيلول 2019 | 03:00

كان من المتوقع ان تسيطر التطورات الأمنية الاخيرة على الحدود بين لبنان واسرائيل، على لقاءات مساعد وزير الخارجية الاميركي للشرق الادنى ديفيد شنكر مع المسؤولين اللبنانيين اكثر من خوضه في ملف تثبيت الحدود البرية وترسيم البحرية مع اسرائيل. لم يأخذ هذا الموضوع الحيز الأكبر في اجتماعه والرئيس نبيه بري، حيث كان الهم الاول عند شنكر الاستماع الى حقيقة موقف "حزب الله" وحديثة عن تطوير قدراته في ميدان الصواريخ الدقيقة وتهديد الكيان الاسرائيلي، والامر نفسه بحثه مع الرئيس ميشال عون. وكان من اللافت بحسب من التقاه، ان الرجل يتعامل مع الملفات اللبنانية بتفويض اكبر من مهمات سلفه السفير ديفيد ساترفيلد. ولم يخف الخلف "اسرائيليته السياسية" وان كان معظم الاميركيين الذين يتسلمون ادارة هذه الامور الشائكة يحرصون في الدفاع عن مصالح اسرائيل. وكان قد سمع كلاما قاسياً في عين التينه، مفاده ان تل أبيب هي التي بدأت خرق القرار 1701 وان لبنان في موقع الرد والدفاع عن حدوده وسيطرته، وان من حقة استخدام كل الوسائل المتاحة.وعندما اشتدت سخونة الحديث بين بري وشنكر حيال قدرات صواريخ "حزب الله" وتهديداته المتكررة لاسرائيل، لم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard