شنايدر جال على المسؤولين: الاستثمار سيكون متاحاً عبر سلة مشاريع

12 أيلول 2019 | 05:40

شدد رئيس الجمهورية ميشال عون لدى استقباله في بعبدا نائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد والسياحة اللوكسمبورجي ايتيان شنايدر، على "أهمية التعاون الاقتصادي والتجاري بين لبنان واللوكسمبور، وعلى تطوير العلاقات الثنائية وتعزيزها في كل المجالات"، لافتاً الى "ان فرص الاستثمار في لبنان ستكون متاحة من خلال سلة مشاريع انمائية واقتصادية سيضعها لبنان أمام المستثمرين وفق توصيات مؤتمر "سيدر"، بحيث "اعتمدت اصلاحات عدة لمواكبة فرص الاستثمار المتاحة". وأكد "أن القطاع المصرفي من أقوى القطاعات وأنجحها في لبنان"، مشيراً الى "ان الاستثمار في لبنان مجزٍ، خصوصاً أن مشروع موازنة 2020 سيتضمن استكمالاً لرزمة من الاصلاحات الاساسية التي تساعد في تطوير الاقتصاد اللبناني وتعزيز فرص الاستثمار فيه، وتفعيل سياحته التي شهدت هذه السنة موسماً جيداً". وعبّر شنايدر عن رغبة بلاده في التعاون مع رجال الاعمال اللبنانيين، لافتا الى أنها عيّنت شارل رافاييل قنصلا فخريا لها في لبنان، "لمتابعة العلاقات الثنائية وتعزيزها ومعرفة سبل الاستثمار".

وزار شنايدر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في السرايا، في حضور الوزير السابق غطاس خوري. بعد اللقاء قال شنايدر: بالنسبة الى العلاقات الثنائية الديبلوماسية بين البلدين، فهي ممتازة، لكنني ارى ان هناك مجالا لإحداث تقدم في العلاقات الاقتصادية. وقلت للرئيس الحريري إننا في حاجة الى إعطاء دفع للاستثمارات في لبنان من خلال إلغاء الازدواج الضريبي، وهذا الامر ناقشناه منذ 12 عاما، ولكن لم يتم توقيعه بسبب نقص في تبادل المعلومات، أما الآن فإن الوضع متساوٍ بين البلدين. لذا اتفقنا على إعادة التفاوض حيال هذا الاتفاق ووضعه حيز التنفيذ في أسرع وقت ممكن، ما سيسمح للمستثمرين في بلدنا القيام بأعمال في لبنان، خصوصا في ظل وجود مجالات كبيرة في بلادكم للاستثمار. إن الوضع حول لبنان لطالما كان صعبا، لكنكم تتعاملون مع هذا الوضع بطريقة ممتازة. هذا الامر يعطي المستثمرين ثقة، وفي ظل هذا الواقع، اذا تم التوصل الى اتفاق لمنع الازدواج الضريبي سيتم تشجيع مستثمرينا على المجيء والقيام بشراكات في مجال الاعمال في لبنان. ومن المعلوم أن اللوكسمبور لديها ثاني أكبر رأسمال صناعي في العالم، وهي دائما تتطلع الى استثمارات جديدة في بلدان كلبنان".

وعرض شنايدر لاحقا مع رئيس مجلس النواب نبيه بري العلاقات الثنائية والتعاون بين لبنان واللوكسمبور، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، في حضور قنصل اللوكسبورغ في لبنان شارل روفايل. وقال بعد اللقاء: "ناقشنا سبل التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية ولاسيما على مستوى الاستثمار بين البلدين، خصوصا أن العلاقات الديبلوماسية بيننا جيدة جداً، لكن العلاقات الاقتصادية وتبادل الاستثمارات في حاجة الى مزيد من التطورات". أضاف: "بحثنا في سبل إبرام اتفاقية الإزدواج الضريبية ووضعها موضع التنفيذ بعدما كانت طرحت سابقاً ولم نصل الى نتيجة، ربما بسبب الظروف التي تغيرت الآن، ونحن نعول على هذه الاتفاقية بما يخدم التبادل التجاري وتعزيز فرص الاستثمار بين البلدين، خصوصاً أن اللوكسمبور هي مركز مهم وكبير للاستثمار، وهذا ما سنركز عليه خلال لقائنا المسؤولين في لبنان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard