أسرار وديعة الـ1.5 مليار دولار... من الألف إلى الياء

12 أيلول 2019 | 06:00

عندما أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامه عن ارتفاع احتياطي مصرف لبنان من العملات الأجنبية (من دون الذهب) بما يقارب 1.4 مليار دولار، كثرت التكهنات عن مصدر تلك الزيادة، على الرغم من إعلانه أنها جاءت نتيجة تدفق ودائع، مباشرة الى مصرف لبنان من القطاع الخاص غير المقيم (وليس من دول او جهات دولية). وتبين لاحقا أن مصرف "سوسيتيه جنرال" في لبنان ومصرف "غولدمان ساكس" الاستثماري الأميركي نجحا في إبرام اتفاق لجذب وديعة بدأت المفاوضات حولها أواخر تموز الماضي وانتهت أواخر آب. ووفق المعلومات، فإن هذه الوديعة التي بلغت قيمتها 1.5 مليار دولار مصدرها صندوق لإدارة الاستثمارات مقرّه أوروبا ومملوك في معظمه من مستثمر واحد، بالإضافة إلى توظيف أموال خارجية فيه. والصندوق وفق ما يوضح الباحث في جامعة هارفرد الخبير المصرفي والاقتصادي دان قزي هو أشبه بما يسمى "المكتب العائلي" (Family Office)، أي صندوق استثماري يتولى إدارة الثروة العائدة الى شخص واسع الثراء وعائلته، بغية المحافظة على الثروة للأجيال القادمة وزيادتها إلى أقصى حد ممكن. وتوظّف هذه الصناديق بصورة أساسية مصرفيين سابقين ومديري حافظات مالية ومديري عمليات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard