شنكر :الترسيم ينتظر قرار لبنان بالتفاوض

12 أيلول 2019 | 00:06

قد يبدو رمزيا ومعبرا ان يلتقي الصحافيون مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى ديفيد شنكر في زيارته للبنان في الذكرى الـ18 لهجمات 11 ايلول في نيويورك في ظل عقوبات جديدة فرضتها الادارة الاميركية على اشخاص ينتمون لـ"حزب الله" المصنف ارهابيا لدى الولايات المتحدة. وفيما سرى ان لبنان ينتظر باهتمام زيارة شنكر من ضمن جولة له في المنطقة شملت دولا عربية عدة من اجل تبين ما تحمله الوساطة الاميركية لترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل وفق تقويم المسؤولين اللبنانيين، فان شنكر على ما يبدو اخذ الشعلة من السفير ديفيد ساترفيلد الذي عمل لاكثر من عام بين لبنان واسرائيل لينتهي بمطالبة لبنان باجوبة لم يحصل عليها قبيل انتقاله ليشغل منصب سفير لبلاده في تركيا. ويبدو ان شنكر بدا من حيث انتهى ساترفيلد وهو تأكيده ان الكرة في ملعب الحكومة اللبنانية من اجل ان تحسم قرارها بالتفاوض مع اسرائيل حول ترسيم الحدود البرية والبحرية. قال شنكر في لقاء صحافي قبيل انتهاء زيارته لبيروت "التفاوض مع الحكومة اللبنانية لا يزال حول التفاوض اي حول اطار لهذه العملية التي ستكون تحت رعاية الامم المتحدة وبدعم الولايات المتحدة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard