ترامب الفوضوي يتخلّص من بولتون الفوضوي

12 أيلول 2019 | 00:04

إحدى النكات التي ترددت بعد اقالة الرئيس ترامب مستشاره الثالث لشؤون الامن القومي جون بولتون هي ان عدد مستشاري ترامب لشؤون الامن القومي قد فاق عدد زوجاته الثلاث. وبصرف النظر عن طرافة النكتة، لم يحصل في تاريخ مجلس الامن القومي الذي أنشئ بعد الحرب العالمية الثانية لتنسيق وادارة الاستراتيجية الدولية لاميركا، ان "جرّب" رئيس اميركي ثلاثة مستشارين خلال أقل من ثلاث سنوات قبل أن يتخلّص منهم بطريقة نافرة. وحتى قبل هذا السجّل الصارخ، واجه ترامب صعوبة كبيرة في العثور على مرشحين يتمتعون بسمعة وخبرات جيدة، ويمكن ان يقبلوا بالانضمام الى حكومته، نظراً إلى تقلباته وتهوره وانفراده بصنع القرارات.المستشار الاول لترامب، الجنرال مايكل فلين، خدم أربعة وعشرين يوماً فقط، قبل أن يضطر إلى الاستقالة، وكان ضرره سلبيا حين ضلل بمكتب التحقيقات الفيديرالي، ولكن محدوداً. المستشار الثاني أيتش آر ماكماستر خدم أربعة عشر شهراً، وكان أداؤه جيداً ومهنياً وربما لانه كان عصامياً لم يتحمله ترامب. أما جون بولتون الذي خدم سبعة عشر شهراً، فقد ترك وراءه مجلس أمن قومي مفككاً ومعطلاً وغير قادر على القيام بمهماته الاصلية. هذه هي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard