بيناليه المصورين العرب في باريس بمشاركة 18 مصوراً لبنانياً

12 أيلول 2019 | 04:10

افتتحت الدورة الثالثة من بيناليه مصوري العالم العربي المعاصر أمس الأربعاء في باريس، على أن تستمرّ أعمالها حتى الرابع والعشرين من تشرين الثاني المقبل. وينظم معهد العالم العربي وبيت التصوير الأوروبي النسخة الثالثة من هذا الحدث بعد نسختين سابقتين في 2015 و2017. ويزخر المعرض على عادته بكوكبة من المواهب العربية الشابة ويكرّس حصّة كبيرة للنساء.

ويشارك في هذه النسخة 47 فنانا معاصراً، غالبيتهم في أول مشوارهم، تسنّى لهم عرض أعمالهم في تسعة مواقع مختلفة من باريس. ومن بين المشاركين، الفنان المغربي الإنكليزي حسن حجاج الذي يعيش في لندن منذ عام 1973 والذي تمتزج في أعماله التقاليد المغربية بالثقافة الغربية. وتظهر صوره نساء محجّبات يرتدين أثوابا طويلة فاقعة الألوان ويقرأن مجلّة "فوغ" أو "إيل"، في حين تجول أخريات أزقّة مدينة قديمة على متن دراجات نارية. أما معرض "حكاوي، حكايات مصرية معاصرة" المقام في المدينة الدولية للفنون، فهو يركّز على الفقر المستشري في شوارع مصر. وخصص معهد العالم العربي حيّزا وافرا للبنان مع 18 مصورا لبنانياً، من بينهم 11 امرأة. في معرض يحمل اسم "واقع وخيال" يعكس الطابع المعقّد للمدينة اللبنانية "حيث لا تزال ذكريات الحرب الأهلية ماثلة في أذهان الكثير من الفنانين، حتى هؤلاء الشباب الذين لم يعرفوها".

وتعرب نساء يرتدين سراويل عسكرية عن رغبتهن في الانعتاق من السيطرة الذكورية في صور لاميا ماريا أبي اللمع. وتحضر مسألة النازحين السوريين والمفقودين بقوة في المعرض، في حين تنضح سلسلة فرنسوا سارغولوغو "صندوق العجائب" بالحنين إلى الماضي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard