الحقيقة الكاملة لإلغاء زيارة جعجع إلى الشوف

10 أيلول 2019 | 03:00

تسارعت عجلة أحداث نهاية الأسبوع المنصرم على نحوٍ غير مسبوق، مع الاعلان عن زيارة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع الى الشوف قبل إلغائها. وجرى ذلك تزامناً مع حركة مكّوكية للعربة السياسية الجنبلاطية من عين التينة الى اللقلوق، ما أدّى بالبعض الى الربط بين هذا الأوتوستراد السياسي السريع وعدم وصول سيّارة "القوّات" الى دير القمر في الزمن الموعود. وتطرح أسئلة جمّة في هذا الإطار بحثاً عن الحقيقة الكاملة لانقطاع "عربيّة" جعجع "آخر أيام الصيفية"، رغم توضيحات وردت لم تشفِ غليل جميع "الغيارى" و"الشمّاتين" على السواء، بما يخصّ العلاقة القواتية - الجنبلاطية. وعليه، يجوز التقصّي عن أجوبة كثيرة عمّا حصل ومدى التنسيق مع التقدميين وتبيان رؤية "القوات" لمستجدات الجسر الذي بني بين حليفها الاستراتيجي وليد جنبلاط والوزير جبران باسيل، والذي وصف بأنّه لـ"بناء المستقبل لشبابنا معاً على أسس الشراكة في السياسة والادارة والانماء"، وفق ما ورد في توصيف النائب سيزار أبي خليل. "النهار" عادت بالأجوبة الدقيقة الشافية، وبالحقيقة الكاملة لكواليس الزيارة وصولاً الى إلغائها.وهنا، يكشف مصدر "قواتي" رفيع، "أبجد هوّز"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard