متى يصير لبنان دولة؟

10 أيلول 2019 | 00:05

جمعتنا "على حين غرّة" مناسبة لم تكن على خاطر أو بال. مرَّ زمن طويل من غير أن نقصد شارع الحمراء، أو نمر بمبنى "النهار" التاريخي، أو نحوِّل حيث كان يربض مطعم "الهورس شو": أصدقاء وزملاء من ناس الزمن الجميل والأيام الصعبة وحروب بوسطة عين الرمانة. الخَتْيَرة ظاهرة ببياض شعر الرأس والذقْن والشارب، بلا منَّة من متحدِّث، أو لفتة من مشتاق الى أيام العزوبيَّة والسهر، وصفو البال، ودفق الخير على لبنان.بعد التنهُّدات، والتحسُّرات، وذرف الأشواق على أيام الحمراء، والازدهار، والفرح، والوجوه الضاحكة التي غابت الى غير ظهور لا في الداخل ولا في الخارج، وبعد رزق الله على هاتيك وأولئك وما كان وما لم يعد، طُرح حوار من عمق الجراح وحرقات القلوب. ونَبَش في دربه كيف تتكرَّر الأحداث بأشكال ولاسباب تكاد تكون واحدة. وكيف يلجأ من يكونون في السلطة الى الدول ذاتها، والمرجعيات ذاتها، والمطالب ذاتها. وسواءً بسواء، فيما اذا كانت الأزمة أو الحرب أو الكارثة من صنع الداخل أم من وحي الخارج. فاللجوء اللبناني في مثل هذه الحالات سيكون متوسلاً الخارج.
وكان من البديهي والواقعي أن يقف هذا الصحافي، أو ذاك السياسي، أو ذلك المسؤول...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard