المبادرة الفرنسية حول إيران تترنّح من غير أن تسقط

10 أيلول 2019 | 06:45

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوكالة كورنل فيروتا -الى اليمين- ورئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي في طهران الاحد. (أ ف ب)

مع دخول المرحلة الثالثة من اجراءات تقليص الالتزامات الايرانية بموجب الاتفاق النووي، تراجع منسوب الأمل لدى باريس في امكان التوصل قريباً الى تسوية، على الأقل بالنسبة الى الخطوات الأولى للمبادرة الفرنسية القاضية بتعليق مرحلي ومحدود للعقوبات الاميركية مقابل تراجع ايران عن اجراءاتها.نُقل عن وزير الخارجية الفرنسية جان - ايف لودريان نهاية الأسبوع الماضي لدى لقائه "الصحافيين الديبلوماسيين"، وهم مجموعة من الصحافيين الفرنسيين المعتمدين لدى دوائر ووزارته، ان "الوساطة لا تزال هشة والطريق طويلة ومعقدة"، لكنه تحدث مع ذلك عن احراز تقدم في بعض المقترحات و"إن لم يترجم بعد حلولاً ملموسة".
وأفادت الاوساط الفرنسية، أن اللقاءات مع الوفد التقني الايراني الذي بقي ثلاثة أيام في باريس مطلع الاسبوع الماضي برئاسة مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عرقجي، ناقشت اقتراح فرنسا المتعلق بالخط الائتماني وقيمته 15 مليار دولار، "كقروض قصيرة الأجل" تقدمها الدول الاوروبية الثلاث الموقعة للاتفاق (فرنسا وبريطانيا والمانيا)، لكن الجانب الايراني رفض مبدأ "القرض" وأصر على ان تحتسب هذه المبالغ "ثمناً لنفط تشتريه الدول...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard