شاشة - كارول سماحة الناضجة

9 أيلول 2019 | 05:00

تجد كارول سماحة أنّ الفرصة قد حانت، فتوافق. يناسبها الدور، وتأمل أن يلقى إعجاباً. "هذا فيلم أتحدّث فيه بلهجتي اللبنانية. هكذا أبدو حقيقية، فتصدّقني الناس". تطلّ في "بالصدفة"، فيلم لباسم كريستو، وكتابة كلوديا مارشليان. "كلّ شيء يأتي في أوانه. خصوصاً الفرص".لا يهمّها تكدُّس الأفلام، وتكتفي بفيلمين أو ثلاثة قد تترك أثراً. تنضج كارول سماحة الفنانة والزوجة والأم والحرّة على مسارحها. تُخبرنا أنّ نصّ الفيلم أعجبها، ولفتها اسمٌ ككريستو، "مفعم بالمشاعر، أعمق من إخراج برامج المنوّعات". سماحة في شخصية فرح، امرأة متناقضة؛ هدوء من الخارج وبراكين داخلية، معاناة وكبت، فانفجارات. "على الممثلة اتقان الدوزنة. هذا فنّ. أتعامل مع فرح على هذا الشكل. أحافظ على سكينتها، وفي آن، أراعي تقلّباتها. أدوزن الكبت". تتراءى ضحكةٌ تملأ وجهها، ولو من بعيد، وهي في مصر. تترقّب الأصداء وتأمل أنّها بحجم الشغف. "بالصدفة"، محاكاة للمجتمع اللبناني، تبدأ بلحظة خارجة على الحسابات. مسرح الحدث، حيّ شعبي هو اختزال تركيبات بشرية مختلفة، فتغيّر الصدفة حياتهم، ولا يعود شيء على حاله. تراهن أنّه سينال الإعجاب، وإن فضّلت ألّا ترفع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 78% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard