لوف وألمانيا تحت الضغط في بلفاست

9 أيلول 2019 | 03:45

يرزح مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم يواكيم لوف تحت ضغط كبير قبل أن يحل "المانشافت" ضيفاً على نظيره الإيرلندي الشمالي متصدر المجموعة الثالثة ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس أوروبا 2020 في كرة القدم اليوم (الساعة 21:45 بتوقيت بيروت)، إثر الخسارة التي تلقاها في الجولة الماضية على أرضه أمام نظيره الهولندي 2-4، في أول هزيمة له بعد ثلاثة انتصارات في التصفيات، محتفظا بمركزه الثاني برصيد تسع نقاط خلف إيرلندا الشمالية (12 نقطة من أربع مباريات).

لكن الخسارة أحرجت موقف منتخب لوف، إذ بات يبتعد بفارق ثلاث نقاط فقط من هولندا الثالثة التي خاضت مباراة أقل، ما جعل مدرب المانشافت يشدد على أن الفوز في بلفاست ضروري جدا.

وأمل لوف الذي يعيد بناء أبطال العالم 2014 بعد الخروج من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، في أن يُقدِم لاعبوه على "رد فعل" لأن على ألمانيا "الفوز بمباراتها المقبلة (...) هذا أمر مهم جدا". أضاف: "علينا أن نفوز، ويجب أن نقارب المباراة بطريقة تجعلنا نغادر أرض الملعب فائزين".

وأجرى لوف تغييرات واسعة في صفوف المنتخب في الأشهر الماضية، ضمن عملية إعادة بناء على خلفية النتائج المخيبة للآمال في مونديال روسيا. وأبعد لوف الذي يتولى تدريب المنتخب منذ عام 2006، عددا من المخضرمين أبرزهم المهاجم توماس مولر وقطبا الدفاع ماتس هوملس وجيروم بواتنغ، وضخ دماء جديدة منها نيكو شولتس الظهير الأيسر لفريق بوروسيا دورتموند، والذي سيغيب اليوم للإصابة.

وأعادت الخسارة أمام هولندا المتجددة بقيادة المدرب رونالد كومان نكء الجراح المؤلمة لمونديال 2018، وطرح علامات استفهام حول قدرة المنتخب على ضمان إنهاء التصفيات في أحد المركزين الأول أو الثاني المؤهلين مباشرة الى النهائيات القارية.

ولقيت الخيارات التكتيكية للوف ضد هولندا، ولاسيما التعويل على ثلاثة لاعبين في خط الدفاع ضمن خطة 3-5-2، انتقادات الصحافة الألمانية التي اعتبرت أن المنتخب لعب بتحفظ دفاعي.

ورأت صحيفة "بيلد" أن "جرس الانذار بدأ يقرع" في صفوف المنتخب، بينما خففت مجلة "كيكر" وقع الخسارة أمام هولندا، معتبرة أن "لا داعي للذعر بعد".

ويتحيّن المنتخب الهولندي الفرصة عندما يحل بدوره اليوم ضيفا على المنتخب الاستوني المتواضع، متذيل ترتيب المجموعة دون نقاط بعد أربع هزائم في أربع مباريات تلقى خلالها مرماه 14 هدفا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard